توصلت شرطة إندونيسيا اليوم السبت إلى أسماء خمسة رجال تشتبه بأنهم نفذوا هجوما بالأسلحة وتفجيرات في قلب العاصمة جاكرتا، مؤكدة أنها "اعتقلت 12 شخصا آخرين على صلة بالهجوم الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه".

وقالت الشرطة إن "الخمسة الذين قتلوا في الهجوم كانوا يخططون لهجمات في مدن إندونيسية أخرى بمساعدة 12 شخصا على الأقل". 

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية أنطون شارليان "كانت هناك خطط عامة لاستهداف أماكن بعينها مثل مقار الشرطة والحكومة وأجانب أو من يتعاونون مع كيانات أجنبية".

وأضاف في مؤتمر صحفي أن الشرطة رفعت حالة التأهب في البلاد إلى الدرجة القصوى، خاصة في مخافر الشرطة والمباني العامة ومباني السفارات.

من جانبه قال المتحدث باسم شرطة جاكرتا محمد إقبال "قمنا بتفتيشات واعتقالات وحصلنا على أدلة لها صلة بالتفجير الإرهابي في سارينا".

وأضاف "لن نقول كم عدد الأشخاص أو نوع الأدلة التي لدينا، لأن ذلك سيؤثر على استراتيجيتنا، وعندما تحل القضية وتتضح الأمور سنكشفها". 

استنفار أمني في شوارع جاكرتا بعد هجمات تنظيم الدولة (الأوروبية)

إغلاق حسابات
كما أعلنت إندونيسيا أنها أغلقت 11 موقعا إلكترونيا متشددا على الأقل وعدة حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي بينها حسابات على فيسبوك أبدت تأييدا لهجوم جاكرتا.

وقال مسؤول العلاقات العامة بوزارة الاتصالات إسماعيل كاويدو "نراقب العديد من المواقع الإلكترونية والشكاوى العامة التي تقدم إزاءها"، مشيرا إلى أن الحكومة أرسلت أيضا رسائل إلى شركات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وتليغرام تطلب منها حجب المواد المتشددة على الفور أو إزالتها.

وتعتقد السلطات أن هناك ألف متعاطف مع تنظيم الدولة الإسلامية على الأقل في إندونيسيا أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان.

ونفذ خمسة أشخاص الهجمات بواسطة متفجرات وأسلحة نارية، فنشروا الفوضى على مدى ساعات في حي ثامرين بوسط جاكرتا الذي توجد فيه مراكز تجارية وناطحات سحاب ومكاتب عدد من وكالات الأمم المتحدة وسفارات منها السفارة الفرنسية، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص بينهم المهاجمون الخمسة.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية هجمات جاكرتا متحدثا عن عملية "نوعية" قامت بها "مفرزة من جنود الخلافة في إندونيسيا مستهدفة تجمعا لرعايا التحالف الصليبي، عبر زرع عدد من العبوات الموقوتة التي تزامن انفجارها مع هجوم لأربعة من جنود الخلافة بالأسلحة الخفيفة والأحزمة الناسفة".

المصدر : رويترز