قال رجال شرطة وشهود إن قوات الأمن في بوركينافاسو اشتبكت مع مسلحين يحتجزون رهائن في فندق بالحي المالي في العاصمة واغادوغو.

وأفاد مصدر مقرب من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي للجزيرة نت تبني التنظيم للهجوم، وقال إن مسلحين من كتيبة "المرابطون" ما زالوا يتحصنون داخل الفندق، وإن الاشتباكات ما زالت متواصلة مع من سماهم "أعداء الدين".

وذكر شهود أن المسلحين اقتحموا فندق "سبلنديد" مساء الجمعة، وأضرموا النار في سيارات خارجه، وأطلقوا النار في الهواء قبل أن تصل قوات الأمن.

وذكر مصدر أمني أن المسلحين احتجزوا عددا من الرهائن داخل الفندق، وتوقع أن تستمر عملية تحريرهم ساعات. وأفاد شهود بأن عددا من القتلى سقطوا بعد هجوم المسلحين.

ويقع الفندق في منطقة قريبة من مطار العاصمة، ويعرف عنه أنه مقصد للأجانب والموظفين في هيئات أممية.

من جانب آخر أكد بيان للجيش أن مسلحين نفذوا بعد ظهر الجمعة هجوما مسلحا استهدف قوات للأمن قرب الحدود مع مالي وأوقع قتيلين أحدهما من عناصر الأمن والآخر مدني.

وشهدت بوركينافاسو فصولا من الفوضى السياسية منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014 حينما أطيح بالرئيس بليز كومباوري في انتفاضة شعبية.

المصدر : وكالات