قصف الطيران الفرنسي اليوم الخميس مركز اتصالات تابعا لتنظيم الدولة الإسلامية قرب مدينة الموصل (شمالي العراق) بحسب وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان.

وأضاف أن الطائرات الفرنسية نفذت سبع ضربات منذ الاثنين، وأشار إلى أن التنظيم يتراجع في العراق. وزاد أن معركة الموصل لا بد من إطلاقها ذات يوم، لكنها ستكون "أكثر تعقيدا".

ولفت إلى أن "القوات العراقية والكردية يجب أن تكون جاهزة بشكل كاف لخوض هذه المعركة".

ويجتمع وزراء دفاع سبع دول من التحالف الدولي المناهض للتنظيم (فرنسا والولايات المتحدة وأستراليا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وبريطانيا) في العشرين من الشهر الجاري في باريس لبحث إستراتيجيتهم العسكرية ضد التنظيم.

وفي هذا السياق أوضح لودريان "سنبحث إمكانية تكثيف جهودنا في العراق وسوريا".

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إنه منذ أغسطس/آب الماضي، تاريخ بدء الحملة الجوية للتحالف الدولي، خسر تنظيم الدولة نحو 40% من الأراضي التي سيطر عليها بالعراق و10% في سوريا.

يذكر أن تنظيم الدولة سيطر على محافظة الرقة السورية مطلع عام 2014 وأعلن "قيام الخلافة".

وفي يونيو/حزيران الماضي سيطر على الموصل، وفي مايو/أيار 2015 سقطت مدينة الرمادي العراقية في أيديه، إلا أن القوات العراقية أعلنت نهاية العام الماضي استعادة السيطرة عليها، وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي استرجعت قوات البشمركة مدينة سنجار العراقية من التنظيم.

المصدر : وكالات