قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم الخميس إن البحارة الأميركيين العشرة الذين احتجزتهم السلطات الإيرانية الثلاثاء قبل أن تفرج عنهم في وقت لاحق دخلوا المياه الإقليمية لإيران نتيجة خطأ ملاحي.

وقال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في مقابلة تلفزيونية أثناء زيارة إلى ميامي "المعلومات التي قدموها لنا ومن خلال قادتهم تفيد بأنهم دخلوا دون قصد للمياه الإيرانية بسبب خطأ ملاحي".

ويؤكد تصريح كارتر التسجيل المصور الذي بثته قناة تلفزيونية إيرانية، وأظهر بحارا أميركيا وهو يعتذر عما وصفه بالدخول خطأ للمياه الإقليمية الإيرانية.

وقدم البحار الأميركي في التسجيل الشكر للسلطات الإيرانية على حسن استضافتها لهم وتعاملها الرائع معهم، حسب وصفه.

واحتجزت إيران مساء الثلاثاء الماضي عشرة بحارة أميركيين على متن زورقين أثناء مهمة تدريبية لهم في مياه الخليج بعد دخول زورقيهما مياهها الإقليمية، قبل أن تطلقهم في وقت لاحق.

إيران أفرجت عن البحارة الأميركيين العشرة بعد احتجازهم ليوم (أسوشيتد برس)

وقال الحرس الثوري الإيراني إنه أفرج عن البحارة بعدما تأكد من أنهم دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية بطريق الخطأ، وأضاف في بيان نقله التلفزيون الرسمي "أظهرت تحقيقاتنا الفنية أن الزورقين الأميركيين دخلا المياه الإقليمية الإيرانية دون قصد، وأفرج عنهم في المياه الدولية بعد أن اعتذروا".

وفي وقت سابق قال الأميرال علي فدوي قائد سلاح البحر لقوات الحرس الثوري إن الزورقين دخلا المياه الإقليمية الإيرانية بسبب عطل في نظام الملاحة.

وبعد تحرير البحارة قالت وزارة الدفاع الأميركية إنه لا توجد أي مؤشرات على تعرضهم لأذى أثناء احتجازهم من قبل إيران، مؤكدة أن البحرية ستحقق في الملابسات التي أدت لوجود البحارة في إيران.

ونقلت طائرة تابعة للبحرية الأميركية طاقم الزورقين بينما تولى بحارة آخرون أمر الزورقين واتجهوا بهما إلى البحرين مقصدهما الأصلي.

المصدر : الجزيرة + رويترز