قالت صحيفة إسبانية إن الشرطة تحقق في حصول حزب "بوديموس" اليساري على أموال إيرانية بملايين الدولارات من خلال شركات إيرانية.

وأضافت صحيفة "إل كونفيدينسيال" المقربة من الحكومة الإسبانية، أن الحزب المناهض لسياسات التقشف (69 مقعدا من مجموع 350 مقعدا في البرلمان) تلقى بصورة غير قانونية مدفوعات مالية مباشرة من الشبكة السمعية البصرية الإيرانية "Global Media 360" الخاصة التي تنشط في إسبانيا.

واستندت الصحيفة الإسبانية إلى ما وصفتها بمعلومات حصرية من مصادر في الاستخبارات لتؤكد أن زعيم الحزب بابلو إيغليزياس استفاد من المدفوعات الإيرانية, مشيرة إلى أن خبراء في الشرطة تلقوا وثائق تثبت ذلك.

وحسب تلك المصادر فإن شركات تابعة إما لحزب بوديموس وإما لزعيمه شخصيا حصلت خلال ثلاث سنوات تقريبا على أكثر من خمسة ملايين دولار مقابل خدمات قالت إنها وهمية تلقتها من شركة "غلوبال ميديا" وشركات تابعة لرجل الإعمال الإيراني زادة عظيمي.

من جهتها قالت صحيفة "أوكيدياريو" إن الحكومة الإيرانية موّلت قناة "هيسبان تي في" -التي تملكها "غلوبال ميديا"- بأكثر من عشرة ملايين دولار خلال السنوات الثلاث الماضية، وحصل بابلو إغليسياس على مليوني يورو (2.2 مليون دولار تقريبا) من ذلك المبلغ عن طريق شركتي إنتاج يملكهما، وهما "كون مانو إسكيردا" و"لاباراكا".

وأشارت الصحيفة نفسها إلى أن معظم التحويلات المالية الإيرانية تأتي من شركات مقرها في دبي وبيروت وقبرص وهونغ كونغ ولندن.

يذكر أن قانون تمويل الأحزاب في إسبانيا الصادر عام 2007 يحظر تمويلا من حكومة أجنبية يتجاوز 108 آلاف دولار, وتصل عقوبة انتهاك القانون إلى السجن لمدة أربع سنوات, وغرامات تصل إلى خمسة أضعاف مبلغ التميل الخارجي.

وإذا تأكدت وحدة مكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية في الشرطة الإسبانية من وجود تمويل غير قانوني فسترسل تقريرا إلى المدعي العام لمكافحة الفساد كي تقوم النيابة العامة بالإجراءات القضائية ضد قادة حزب بوديموس.

المصدر : وكالة الأناضول