أوباما يدعو لإصلاح النظام السياسي الأميركي
آخر تحديث: 2016/1/13 الساعة 07:19 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: البارزاني يدعو الفصائل الكردية العراقية إلى تفادي حرب أهلية
آخر تحديث: 2016/1/13 الساعة 07:19 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/4 هـ

أوباما يدعو لإصلاح النظام السياسي الأميركي

أوباما أكد أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يشكل خطرا وجوديا على الولايات المتحدة (الأوروبية)
أوباما أكد أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يشكل خطرا وجوديا على الولايات المتحدة (الأوروبية)

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما بلاده إلى إصلاح نظامها السياسي والحد من تأثير المال على السياسة، كما أكد أن بلاده لا تشهد تراجعا على الصعيد الاقتصادي أو السياسي.

وأكد في خطابه الأخير حول حالة الاتحاد مساء الثلاثاء على ضرورة وقف ممارسة التلاعب بمناطق الكونغرس والحد من تأثير المال على السياسة وجعل التصويت في الانتخابات أسهل.
 
وقال أوباما "إن الديمقراطية تنهار عندما يشعر الشخص العادي بأن صوته لا يهم وأن النظام مصمم لصالح الأغنى أو الأقوى أو لبعض المصالح الضيقة".

ودعا الرئيس الأميركي مواطنيه القلقين من الوضع الاقتصادي والتهديدات "الإرهابية" إلى عدم "الخوف من المستقبل"، مؤكدا أن بلدهم هو "الأقوى في العالم" ومن سماهم الجهاديين لا يشكلون "خطرا وجوديا" عليه.
    
وقال إن "أميركا شهدت في الماضي تغيرات كبرى، من حروب وكساد اقتصادي وتدفق مهاجرين ونضال من أجل الحقوق المدنية، وفي كل مرة كان هناك من يدعونا إلى الخوف من المستقبل وفي كل مرة انتصرنا على هذه المخاوف".

وأشار أوباما إلى أن مزاعم أن قتال الدولة الإسلامية "حرب عالمية ثالثة" مبالغ فيها، مؤكدا أن تنظيم الدولة الإسلامية "لا يشكل خطرا وجوديا" على الولايات المتحدة، لكنه دعا الكونغرس للموافقة على تفويض باستخدام القوة العسكرية ضد الدولة الإسلامية.

وأكد أن "متشددي الدولة الإسلامية قتلة ومتعصبون يجب اجتثاثهم وملاحقتهم وتدميرهم، وهذا تماما ما نفعله".

كما جدد أوباما مناشدته الكونغرس بإغلاق معتقل غوانتانامو قائلا "سأواصل جهودي لإغلاق سجن غوانتانامو، فهو يكلف غاليا، وهو غير مجد، وهو ليس أكثر من كراس تجنيد يستخدمه أعداؤنا".

وجدد دعوته أيضا للكونغرس لرفع الحظر الاقتصادي الأميركي المفروض على كوبا، قائلا إن "خمسين عاما من عزل كوبا لم تنجح في نشر الديمقراطية وأدت إلى تراجعنا في أميركا اللاتينية".

المصدر : وكالات

التعليقات