اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إيران بأنها تحاول إشعال فتيل توتر مذهبي في المنطقة، بتعمدها توتير العلاقات مع السعودية ودول الخليج. وحذر من اتساع المشاكل في المنطقة إذا استمرت إيران في هذا النهج.

وقال أردوغان خلال مأدبة غداء للسفراء الأتراك في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، إن إيران تستغل الأوضاع في كل من سوريا والعراق واليمن لتوسيع نفوذها في المنطقة.

كما انتقد أردوغان التدخل العسكري الروسي لصالح النظام في سوريا، بذريعة دعوة الأخير موسكو إلى التدخل لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وشدد أن روسيا لا تستهدف تنظيم الدولة بغاراتها، وإنما تعمل على إقامة دويلة سورية في اللاذقية (شمال غرب سوريا) ومحيطها، متهما موسكو باستهداف التركمان في ريف اللاذقية رغم عدم وجود التنظيم فيها.

ونبه أردوغان إلى أن العمليات العسكرية الروسية في سوريا تعمق المشاكل في المنطقة.

وفي حديثه أدان أردوغان الهجوم التفجيري الذي وقع اليوم الثلاثاء في ميدان السلطان أحمد بإسطنبول، مشيرا إلى أن بلاده "عازمة على مواصلة الحرب على الإرهاب حتى النهاية".

وفيما يتعلق بالشأن الداخلي، قال أردوغان إن بلاده تعاني من مشكلة "الإرهاب" التي تعاني منها دول عديدة، وليست لديها "مشكلة كردية".

وأكد أنه لا مشكلة للدولة مع مواطنيها الأكراد، مشيرا إلى أن منطقة جنوب غربي البلاد (حيث يتمركز الأكراد) يوجد فيها مطارات وجامعات ومدارس، شأنها شأن المناطق الأخرى في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات