قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيدي سوجا، اليوم الثلاثاء إن بلاده "أبلغت الصين بأن دورية بحرية يابانية ستطالب أي سفينة أجنبية تدخل مياهها الإقليمية في بحر شرق الصين لأسباب تتجاوز المرور البرئ بالمغادرة" في مؤشر على تصعيد محتمل لنزاع بحري قائم منذ فترة طويلة.

وجاءت تصريحات سوجا بعد تقرير نشرته صحيفة "يوميوري" اليابانية -في عددها الصادر اليوم الثلاثاء- ذكر أن اليابان سترسل سفنا تابعة لقوات الدفاع الذاتي، لحث سفن البحرية الصينية على المغادرة إذا اقتربت في حدود 22 كيلومترا (12 ميلا بحريا) من الجزر.

وأكد المسؤول الياباني، في مؤتمر صحفي، أن "اليابان أبلغت الصين بقرارها في نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أن أبحرت سفن صينية قرب جزر متنازع عليها في بحر شرق الصين تعرف باسم "سينكاكو" في اليابان و"دياويو" في الصين.

وأضاف أن حكومته وافقت، في مايو/أيار الماضي، على إرسال دورية بحرية "إذا ما توغلت أي سفينة أجنبية في مياهنا (لأغراض) بخلاف المرور البرئ، حيث ستأمرها وحدة قوة الدفاع الذاتي بالانسحاب".

في المقابل، قال المتحدث باسم الخارجية الصينية، هونغ لي، إن "الصين عازمة على حماية أراضيها" مشددا على موقف بلاده بأن الجزر المتنازع عليها "صينية منذ قديم الأزل".

وأضاف في إفادة صحفية مقتضبة ببكين أنهم في الوقت نفسه لا يريدون أن يروا تصعيدا للتوترات في بحر شرق الصين "ونحن مستعدون لإدارة واحتواء وحل القضية على نحو ملائم عبر الحوار والتشاور".

المصدر : رويترز