احتجز الحرس الثوري الإيراني زورقين حربيين أميركيين كانا في رحلة بين الكويت والبحرين، وقال مسؤولون أميركيون إن واشنطن تلقت من طهران ضمانات بأنها ستسمح لهما سريعا بإكمال طريقهما.
    
وقال المسؤول لرويترز -مشترطا عدم الكشف عن اسمه- إن وزير خارجية إيران
محمد جواد ظريف أكد لنظيره الأميركي جون كيري الثلاثاء أنه سيتم السماح للبحارة العسكريين الأميركيين الذين احتجزتهم إيران بمواصلة رحلتهم فورا.

وأكد مسؤول آخر لوكالة الصحافة الفرنسية أنه "في وقت سابق من اليوم فقدنا الاتصال بزورقين صغيرين تابعين للبحرية كانا في طريقهما من الكويت إلى البحرين. وأنه تم "الاتصال بالسلطات الإيرانية التي أكدت لنا أن عناصرنا بخير وعلى ما يرام. لقد حصلنا على ضمانات بأنه سيتم السماح سريعا لبحارتنا بإكمال رحلتهم".

من جهتها قالت وكالة أنباء فارس أن الحرس الثوري الإيراني يحتجز عشرة بحارة أميركيين من طاقم الزورقين. بعد دخولهما المياه الإيرانية في الخليج.

من جانبه قال مراسل الجزيرة من طهران عبد القادر فايز إن بيانا صدر عن الحرس الثوري الإيراني يؤكد أنه يعتبر البحارة العسكريين الأميركيين سجناء.

وأشار فايز إلى أن البيان يشير إلى احتجاز عشرة من القوات الأميركية كانوا على متن الزورقين اللذين يحملان أسلحة ثقيلة ومزودين برشاشات، وأنه تم التعامل معهم وفق قواعد الاشتباك بعد تجاوز الحدود المائية الإيرانية.

وأكد فايز أن البيان الإيراني لا يحمل لغة تصعيدية، وأن هناك تواصلا بين البلدين لحل المسألة  خاصة وأن الحادث يأتي قبيل أيام من بدء تنفيذ الاتفاق النووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات