أصيب باكستانيان وسوري في هجومين مساء الأحد بمدينة كولونيا (غرب ألمانيا)، بينما رجحت سلطات الولاية أن حالات التحرش التي وقعت عشية الاحتفالات برأس السنة قام بها لاجئون.

وقالت الشرطة إن مجموعة تضم نحو عشرين شخصا هاجمت ستة باكستانيين مساء قرب محطة كولونيا للقطارات، حيث أصيب اثنان بجروح ونقلا إلى المستشفى.

وأضافت الشرطة أنه بعد نحو عشرين دقيقة هاجمت مجموعة من خمسة أشخاص رجلا سوريا في المنطقة ذاتها، مما أدى إلى إصابته بجروح طفيفة، لكن حالته لم تتطلب معالجة طبية.

وقال ناطق باسم الشرطة إن التحقيق سيحدد إذا كان هذان الهجومان مرتبطين بأحداث ليلة رأس السنة عندما وقعت اعتداءات يُعتقد بأنه قام بها لاجئون، مضيفا أن الشرطة تلقت معلومات تشير إلى أن "مجموعات من الأشخاص تسعى إلى افتعال" صدامات، حيث تم إرسال تعزيزات لوسط المدينة.

بدورها، قالت صحيفة إكسبرس المحلية إن المهاجمين كانوا أعضاء من فرق روك ومشاغبين من مشجعي كرة القدم اتفقوا على الاجتماع في وسط المدينة لتنفيذ عملية ملاحقة الأجانب.

من جهته، قال وزير الداخلية بولاية شمال الراين-وستفاليا رالف جايغر "بناء على أقوال شهود العيان، وتقرير شرطة كولونيا والأوصاف المقدمة من قبل الشرطة الاتحادية، يبدو أن أشخاصا من خلفيات مهاجرة هم في الغالب مسؤولون حصرا عن الجرائم".

وأضاف أن كل الدلائل تشير إلى أن تلك الأفعال ارتكبها لاجئون من شمال أفريقيا والعالم العربي، مشيرا إلى الذين وصلوا إلى البلاد العام الماضي طلبا لحق اللجوء.

وسبق أن اندلعت مواجهات السبت في كولونيا بين متظاهرين من اليمين المتطرف المعادي للمهاجرين والشرطة، التي استخدمت الغاز المدمع وخراطيم المياه لتفريقهم.

وقدمت أكثر من ستمئة شكوى جنائية بخصوص هجمات استهدفت نساء ليلة رأس السنة في كولونيا ومدن ألمانية أخرى، مما دفع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للحث على تشديد قانون العقوبات وسحب تصريح الإقامة وحق اللجوء من المتورطين.

المصدر : وكالات