أفاد مراسل الجزيرة بأن مكاتب منظمة بِتسيلِم الإسرائيلية تعرضت للحرق في القدس مساء الأحد. وأضاف المراسل نقلا عن الشرطة الإسرائيلية أنها تشتبه في أن حرق مكاتب المنظمة كان متعمدا.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أن إحراق المكاتب يأتي على خلفية التحريض الرسمي وغير الرسمي الذي تتعرض له منظمات حقوق الإنسان التي تهتم بمكافحة الاحتلال والاستيطان.

من جهتها قالت الناطقة باسم بتسيلم في بيان إن الحريق أدى لأضرار مادية جسيمة لكنه لم يسبب إصابات حيث كانت مكاتب المنظمة خالية عند وقوع الحادث.

وأضافت أنه بحسب العناصر الأولية للتحقيق، تشتبه الشرطة في حريق إجرامي، مشيرة إلى أنه إذا تبين أنه كذلك فيجب إدراج ذلك في إطار حملة التحريض والتشهير التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية ضد المنظمات الإسرائيلية للدفاع عن حقوق الإنسان.

ولم يستبعد مسؤول في إدارة الإطفاء في تصريح للإذاعة العامة الإسرائيلية أن يكون الحريق متعمدا. وأشار إلى إصابة شخص بجروح طفيفة وإلى أضرار جسيمة في مكاتب بتسيلم.

وكانت حكومة بنيامين نتنياهو شنت هجوما على بتسيلم عبر تبنيها في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي مشروع قانون ينص على تشديد التشريعات حول تمويلها القادم من الخارج. وأدانت المنظمات اليسارية حينها هذا القانون.

ويعد مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة (بتسيلم) من المراكز التي تنشط في مجال توثيق انتهاكات الاحتلال والمستوطنون ضد الشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات