أعلنت الحكومة الكندية أنها ستساهم بدولار واحد مقابل كل دولار يتم التبرع به لصالح صندوق مخصص لمساعدة اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان وتركيا.

وقالت وزيرة التنمية الدولية الكندية ماري كلاود بيبيو في تصريح لها أمس إن حكومة بلادها تهدف إلى جمع مئة مليون دولار لدعم اللاجئين السوريين عبر صندوق التبرعات.

وأضافت أن المبلغ سيُستخدم في تلبية الاحتياجات الأساسية من سكن وتعليم وغذاء وصحة للاجئين السوريين في الدول الثلاث. وقالت الوزيرة الكندية إن بلادها قدمت حتى الآن مساعدات للاجئين السوريين بقيمة تقارب 969 مليون دولار، وستواصل تقديم المساعدات واستقبال اللاجئين.

ويستمر جمع الأموال في كندا لصالح الصندوق المخصص للاجئين السوريين حتى التاسع والعشرين من فبراير/شباط القادم، وستُقدم الأموال التي تُجمع للاجئين السوريين عن طريق مؤسسات إنسانية كندية. يشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين في دول الجوار تجاوز أربعة ملايين، حسب أرقام الأمم المتحدة.

من جهة أخرى ندد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أمس برشّ مجموعة من اللاجئين السوريين في مدينة فانكوفر الكندية برذاذ الفلفل. وقال ترودو إن هذا الحادث لا يعكس الترحيب الحار الذي وجده اللاجئون السوريون في كندا.

وقالت الشرطة إن رجلا كان يركب دراجة رش مساء الجمعة رذاذ الفلفل على ما بين خمسة عشر وثلاثين لاجئا سوريا كانوا متجمعين أمام مقر رابطة لمسلمي كندا للترحيب بقدومهم.

المصدر : وكالات