أعلنت مصادر رسمية في إسرائيل اليوم الأحد تولي آرييه درعي زعيم حزب شاس الديني اليهودي المتشدد منصب وزير الداخلية، بعد أن قضى عامين تقريبا في السجن بتهم الفساد، وذلك إثر استقالة سيلفان شالوم لاتهامه بالتحرش الجنسي.

ووافقت الحكومة الإسرائيلية على تعيين درعي، الذي يشغل حاليا منصب وزير تطوير الجليل والنقب، في وزارة الداخلية خلفا لشالوم الذي استقال في العشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكان درعي (56 عاما) شغل منصب وزير الداخلية في السابق بين عامي 1988 و1993.

وحكم على درعي بالسجن عام 2000 لثلاث سنوات بتهم تلقي رشى بقيمة 155 ألف دولار والاحتيال، وتم تقليص مدة سجنه بسبب "حسن السلوك".

ونجح درعي بعد غيابه عن الساحة السياسية فترة طويلة في العودة عبر انتخابه في البرلمان عام 2013، وبعدها تولى قيادة حزب شاس لليهود الشرقيين، كما أعيد انتخابه عام 2015 نائبا في البرلمان.

وحزب شاس الذي يملك سبعة مقاعد في البرلمان مشارك في الائتلاف الحكومي اليميني الهش الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وتحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية الأحد عن عودة درعي لوزارة الداخلية، بينما ندد بعض المعلقين بعودة ما قالوا إنه "فاسد".

المصدر : الفرنسية