تبنت حركة طالبان تفجيرا استهدف اليوم مطعما فرنسيا في العاصمة الأفغانية كابل يرتاده مسؤولون أفغان ودبلوماسيون أجانب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد تبني الحركة للتفجير. ونقلت تغريدة من حسابه على تويتر تقول "هذا المساء نفذ هجوم ضد مطعم للغزاة الأجانب".

ولم ترد بعد معلومات تتعلق بوقوع خسائر بشرية أو مادية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الانفجار وقع في حي قلعة فتح الله" وإن الشرطة طوقت المنطقة.

من جهته رجح مسؤول بالشرطة في تصريح لرويترز أن تكون سيارة ملغومة استهدفت مطعم "لوجاردان" (الحديقة) الفرنسي.
 
ويأتي الانفجار بعد أيام من إعلان حركة طالبان المسؤولية عن تفجير انتحاري قرب مطار كابل.

وأسفر الهجوم عن مقتل شخص وإصابة 33 آخرين في أحدث هجوم انتحاري تشهده المدينة.
 
وتزامنت الهجمات مع جهود لإنعاش عملية السلام مع طالبان التي انهارت في يوليو/تموز الماضي.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولون من أفغانستان وباكستان والولايات المتحدة الأميركية والصين في باكستان يوم 11 يناير/كانون الثاني الحالي بهدف الإعداد للمحادثات مع طالبان. 

المصدر : وكالات