تظاهر بريطانيون الأربعاء مطالبين باعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باعتباره مجرم حرب قبيل وصوله إلى لندن في زيارة رسمية يلتقي خلالها نظيره البريطاني ديفد كاميرون.

وتجمع نحو 1500 بريطاني أمام مقر الحكومة البريطانية في شارع داونينغ ستريت بلندن نصرة للشعب الفلسطيني وتنديدا بـجرائم الحرب التي ارتكبها نتنياهو وجيشه في الحرب الماضية على قطاع غزة التي خلفت أكثر من 2200 شهيد ودمارا واسعا.

ورفع المحتجون لافتات كتب على بعضها "اعتقلوا نتنياهو", في حين تضمنت لافتات أخرى دعوات إلى فك الحصار المضروب على قطاع غزة منذ عام 2006, والحرية للشعب الفلسطيني. وتظاهر في المقابل نحو مئة مؤيد لإسرائيل, وفصلت الشرطة البريطانية بين المظاهرتين.

وخرجت المظاهرة المؤيدة للشعب الفلسطيني قرب مقر رئاسة الحكومة بلندن قبل ساعات من وصول نتنياهو لإجراء مباحثات مع كاميرون الخميس حول الاتفاق النووي الأخير مع إيران, والوضع في الشرق الأوسط.

وكان 108 آلاف شخص قد وقعوا عريضة في موقع مجلس العموم البريطاني تطالب باعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلي لمسؤوليته عن جرائم حرب ضد الفلسطينيين. ورفضت الحكومة البريطانية المطالبات الشعبية باعتقال نتنياهو بحجة أن قادة الدول الأجنبية يتمتعون بالحصانة الدبلوماسية.

وفي السابق، اضطر مسؤولون إسرائيليون إلى اختصار زياراتهم لبعض الدول الأوروبية بعد رفع منظمات حقوقية وأفراد دعاوى ضدهم تتعلق بجرائم حرب ضد الفلسطينيين.

يشار إلى أن فلسطين باتت عضوة في المحكمة الجنائية الدولية, وتقدمت قبل أشهر بأولى الشكاوى ضد إسرائيل.

المصدر : وكالات,الجزيرة