قالت قيادة المهام المشتركة إن الولايات المتحدة وحلفاءها شنوا 21 غارة جوية على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا يوم السبت.

وأوضحت القيادة، في بيان الأحد، أن أكبر تركيز لأحدث الضربات كان قرب الفلوجة في العراق حيث شنت خمس غارات جوية لاستهداف مناطق لتجمع المقاتلين والمعدات ومبنى ومخبأ. 

وجاء في البيان أن 12 ضربة أخرى -نُفِّذت قرب ست مدن عراقية- استهدفت وحدات تكتيكية ومواقع قتالية وأسلحة وأصولا أخرى خاصة بتنظيم الدولة الإسلامية. 

وفي سوريا، قالت القيادة المشتركة إن أربع هجمات جوية استهدفت معدات بناء ووحدة تكتيكية وموقعا قتاليا.

إحدى طائرات إف-16 التي تسلمها العراق من أميركا (رويترز)

وفي بيان منفصل، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن العراق قام بأولى عملياته الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية باستخدام طائرات مقاتلة من طراز إف-16. 

وأشاد المتحدث باسم البنتاغون، بيتر كوك، بالعراق بما وصفه "استخدامه الناجح لهذه الطائرات ذات الأثر الفعال" في حملته العسكرية الرامية إلى دحر مسلحي تنظيم الدولة.

وكان العراق قد تسلم أربع طائرات مقاتلة من طراز إف-16 من الولايات المتحدة في يوليو/تموز بعد تأخير كبير، في وقت أعلنت فيه السلطات العراقية بدء عملية عسكرية لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من محافظة الأنبار غربي بغداد

وطلب العراق 36 من الطائرات التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن، ولكن عمليات التسليم المبدئية لقاعدة بلد الجوية شمالي بغداد العام الماضي تعرقلت بسبب مخاوف أمنية بعد اجتياح "المتشددين" مناطق واسعة من العراق. 

وقال بيان البنتاغون إن الولايات المتحدة "ستواصل العمل مع الحكومة العراقية بشأن تسليم الطائرات المتبقية مع توفرها في إطار الجدول الزمني للإنتاج".

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز