قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إن الوكالة أمامها الكثير من العمل لتحديد ما إذا كانت هناك أبعاد عسكرية لأنشطة إيران النووية السابقة قبل انتهاء المهلة المتفق عليها.

وصرح أمانو في مؤتمر صحفي بأن التحقق من تلك "الأبعاد العسكرية المحتملة" يتطلب الكثير من العمل، لكنه مع ذلك يعتقد أن الوكالة ستستكمل تقييمها في الموعد المحدد وهو 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل، "وليس هناك سبب محدد للقلق".

وقد اجتمع اليوم الاثنين في فيينا مجلس محافظي الوكالة، وقال أمانو خلال الاجتماع -بحسب نص كلمته- إن إيران قدمت للوكالة في 15 أغسطس/آب الماضي وثائق وإيضاحات مكتوبة متعلقة "بالمواضيع العالقة السابقة والحالية".

وأضاف أن الوكالة تراجع هذه المعلومات وسترسل أسئلة إلى إيران في 15 سبتمبر/أيلول الجاري.

وكانت إيران والوكالة الدولية قد اتفقتا على خريطة طريق تلزم طهران بتقديم معلومات وافية عن برنامجها النووي في الماضي لتمكين الوكالة من إعداد تقرير بهذا الشأن بحلول ديسمبر/كانون الأول المقبل، وذلك بموازاة الاتفاق السياسي بين طهران والقوى الكبرى في 14 يوليو/تموز الماضي.

المصدر : رويترز