أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر عسكرية تركية غير رسمية أن عبوات أرضية انفجرت مساء أمس الأحد في ناقلتي جنود مصفحتين، أعقب ذلك مهاجمة عدد كبير من مسلحي حزب العمال الكردستاني للرتل الذي كان يمشط بمحافظة هكاري.

وفي السياق ذكر الموقع الإلكتروني للقوات المسلحة التركية أن جنودا أتراكا قتلوا وجرح آخرون في منطقة داغليجة من ناحية يوكسيك أوفا في محافظة هكاري بسبب انفجار عبوة ناسفة في ناقلتي أفراد مدرعتين.

وأفاد الموقع نفسه بأن طائرتين عسكريتين من نوع أف-16 بالإضافة إلى طائرتين عسكريتين من نوع أف-4 قصفت ما مجموعه 13 موقعا لحزب العمال الكردستاني رغم الأحوال الجوية السيئة.

ودارت في الأثناء اشتباكات عنيفة بين الجانبين بعد أن توجهت تعزيزات واسعة من القوات الخاصة إلى المنطقة من مدن أخرى.

وزعم حزب العمال الكردستاني في بيان له أن الهجوم أدى إلى مقتل 15 من الجنود الأتراك.

اجتماع أمني
وذكر مراسل الجزيرة من أنقرة عمر خشرم أن اجتماعا أمنيا عقد لمناقشة تداعيات الهجوم، دون أن يتم الإدلاء بأي معلومات عن فحواه.

وأشار إلى أن التسريبات رجحت أن يكون الاجتماع ناقش الوضع الميداني والعسكري والأمني في مناطق جنوب شرق تركيا خصوصا مع تواصل الاشتباكات في مدينة هكاري ومحيطها، واستمرار العمليات البرية والجوية ضد حزب العمال الكرستاني بالموازاة مع استمرار حظر التجول في عدد من المناطق.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر قولها إن حزب العمال الكردستاني كان مستعدا جديا، حيث تمكن في فترة الهدنة التي دامت نحو سنة من إدخال كمية كبيرة من الأسلحة والعتاد وتخزينها، كما تمكن من تدريب عناصره جيدا أيضا.

وأضافت المصادر نفسها أن حزب العمال أصبح يقوم بأداء عسكري مختلف عن السابق وبات يوجه ضربات موجعة للجيش التركي، لذلك قرر الجيش التركي القيام بعمليات تمشيط أوسع عبر هجمات جوية داخل تركيا أو في مواقع الحزب في العراق وسوريا.

وذكر المراسل أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في حين هناك ترقب لإعلان الجيش التركي عن حجم الخسائر التي وقعت مساء أمس.

أردوغان توعد حزب العمال الكردستاني برد حاسم واستثنائي  (رويترز)

صدمة شديدة
ويقوم الجيش التركي بعملية تمشيط واسعة في هكاري ومحيطها منذ ثلاثة أيام في مسعى لبسط سيطرته عليها والتخفيف من خسائره العسكرية والمدنية.

من جهته عبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة مع محطة تلفزيون هابر الخاصة عن "صدمته الشديدة" إزاء هذا الهجوم دون تقديم حصيلة، وقال "إن المعلومات التي قدمتها قيادة الأركان محزنة".

وأضاف "وقع الحادث خلال عملية تطهير وتم ارتكاب هجوم بواسطة لغم"، متوعدا في الآن نفسه "برد استثنائي وحاسم".

وقال أردوغان في بيان له "سيتم تبني استراتيجية جديدة في القتال ضد إرهاب حزب العمال الكردستاني وسنواصل السير بعزم وتصميم".

ويمثل الاشتباك ذروة موجة من الهجمات المميتة منذ يوليو/تموز الماضي التي قال مسؤولون إنها أودت بالفعل بحياة سبعين جنديا على الأقل من أفراد الأجهزة الأمنية ومئات من مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

المصدر : الجزيرة + وكالات