قتل شرطي تركي وجنديان في انفجار عبوتين ناسفتين زرعهما مقاتلو حزب العمال الكردستاني   جنوب شرق البلاد أمس الثلاثاء.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن الشرطي قتل جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت مركبة شرطة في قضاء "قوزلوق" بولاية باطمان.

وقالت الوكالة إن العبوة زرعها عناصر حزب العمال على الطريق الواصل بين  القضاء ومركز الولاية، وانفجرت أثناء مرور عربة مصفحة للشرطة، مما أسفر أيضا عن إصابة ثلاثة عناصر شرطة آخرين فضلاً عن خمسة مدنيين.

كما قتل جنديان تركيان الثلاثاء جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر حزب العمال استهدفت عربة عسكرية في قضاء "شمدينلي" بولاية هكاري جنوب شرقي البلاد.

وقد بدأ الجيش التركي عملية بحث وتمشيط واسعة النطاق في المنطقة، مدعومة جوياً، بهدف البحث عن منفذي الهجوم.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه وكالة الأناضول أن عدد القتلى بصفوف مقاتلي حزب العمال وصل إلى 1396 خلال العمليات العسكرية التركية المتواصلة منذ 22 يوليو/ تموز الماضي، داخل البلاد وخارجها، بينما بلغت خسائر الجيش والأمن التركي وما يعرف بحراس القرى جراء ما وصفتها بهجمات المنظمات الإرهابية 132 قتيلا فضلاً عن مقتل 35 مدنياً، وإصابة 434 آخرين.

يذكر أن حزب العمال الكردستاني استأنف نشاطه المسلح ضد  قوات الأمن والجيش التركي عقب تفجير في العشرين من يوليو/ تموز الماضي استهدف تجمعا كرديا في بلدة سوروج التابعة لولاية شانلي أورفا جنوب شرق تركيا ما أودى بحياة 34  شخصا. وردا على ذلك يشن الطيران التركي غارات شبه يومية ضد معاقل الحزب داخل البلاد وفي شمال العراق.

المصدر : وكالات