أعلن مسؤول ماليزي أن 13 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم، اليوم الخميس، بعد غرق مركب كان يقل نحو سبعين لاجئا إندونيسيا بمضيق ملقا بولاية سيلانغور الماليزية.

وقال المسؤول بإدارة الأجهزة البحرية الماليزية محمد إلياس حمدان -لوكالة الصحافة الفرنسية- إن المركب غرق في بحر مضطرب قبالة الساحل الغربي لـ ماليزيا بالقرب من مدينة ساباك بيرنام، مضيفا أن صيادي سمك أنقذوا 13 شخصا، وعثروا على جثث 13 آخرين، في حين يعتقد الصيادون أن نحو مئة شخص كانوا على متن القارب.

وذكر متحدث باسم وكالة الملاحة البحرية الماليزية أنه لم يتضح بعد حجم الخسائر البشرية الناجمة عن الحادث، كما أن الوكالة أرسلت فريق إنقاذ صباح اليوم بعد نداء استغاثة من الصيادين، لكن الفريق لم يعد بعد.

وقال حمدان إن السلطات نشرت 12 سفينة وطائرة بالإضافة إلى مئتي ضابط لعمليات البحث والإنقاذ.

وأشار إلى أنه من غير الواضح ما إذا كان اللاجئون يريدون الهجرة إلى ماليزيا أو يحاولون مغادرتها بشكل غير قانوني، واصفا الحادثة بالأسوأ خلال هذا العام.

وتعد ماليزيا ثالث أكبر اقتصاد بجنوب شرق آسيا، كما أنها تمثل منطقة جذب للإندونيسيين، حيث يعمل بها نحو مليوني لاجئ غير نظامي، معظمهم إندونيسيون.

وتكثر الحوادث البحرية مع محاولة الآلاف الهجرة المحفوفة بالمخاطر عبر البحر للحصول على أعمال متدنية الأجر –ينفر منها الماليزيون عادة- مثل العمل في المزارع والمصانع.

ويختار الإندونيسيون غالبا قطع مضيق ملقا ليلا لتجنب القبض عليهم، مما يزيد من مخاطر الهجرة البحرية.

وفي يونيو/حزيران الماضي، لقي أكثر من 12 شخصا مصرعهم بعد أن غرقت سفينة غربي ماليزيا، كانت تقل 97 لاجئا إندونيسيا.

المصدر : وكالات