قالت وسائل إعلام تركية إن شرطيين قتلا في هجوم مسلح على سيارة أمنية بمدينة أضنة جنوبي تركيا، ويعتقد أن عناصر من حزب العمال الكردستاني يقفون وراء الحادث.

وحسب الإفادات الأولية التي نقلتها وكالة الأنباء التركية دوغان، فإن مسلحين كانوا على متن دراجة نارية فتحوا النار على سيارة شرطة أمام مستشفى بالمدينة.

وقال الحاكم المحلي مصطفى بويوك للوكالة إن الهجوم أدى إلى سقوط قتيل على الفور، في حين قضى شرطي آخر متأثرا بجروحه في المستشفى بعد عملية جراحية.

وأضاف أن المعلومات الأولية التي بحوزتنا تفيد بأن الهجوم نفذته "المنظمة الإرهابية"، في إشارة إلى حزب العمال، بينما نجح المسلحون في الفرار.

يشار إلى أن وقفا لإطلاق النار استمر عامين بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني انهار في يوليو/تموز الماضي بعد تفجير استهدف تجمعا للأكراد قبالة الحدود السورية وهجمات على قوى الأمن والجيش تبناها حزب العمال الكردستاني، ومنذ ذلك الحين قتل نحو مئتي شخص في أعمال عنف واشتباكات تركز معظمها في الجنوب الشرقي من البلاد.

المصدر : وكالات