يلقي زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين اليوم الثلاثاء خطابا يعد فيه بزيادة مشاركة أعضاء الحزب في وضع السياسات وتجنب المركزية التي كانت متبعة في العقود الأخيرة، وهو منهج يقول منتقدون إنه قد يحدث ارتباكا بشأن سياسة الحزب ويعمق الانقسامات الداخلية.

وأوضح كوربين في مقتطفات منشورة لخطابه، الذي سيلقيه أمام المؤتمر السنوي للحزب بمدينة برايتون جنوب بريطانيا، أنه لا يفرض اتجاهات للزعامة، وأن الكل لديه أفكار ورؤية للطريقة التي يمكن أن تكون بها الأمور أفضل.

وأكد أنه يريد نقاشا مفتوحا وسينصت للجميع، لأنه يعتقد "أن الزعامة هي الإنصات".

وانتخب كوربين زعيما للعمال هذا الشهر، وفاز بدعم أكثر من 60% من أعضاء الحزب وأنصاره، لكنه حصل على تأييد نسبة أقل من نواب العمال البالغ عددهم 230 نائبا.

ورغم تصريح المعتدلين في حزب العمال بأنهم سيحترمون تفويض كوربين، تظل هناك عدة مجالات سياسية تتباين فيها مواقفه مع مواقف الكثير من نواب الحزب، ومنها تجديد برنامج الردع النووي البريطاني (ترايدنت)، وعضوية البلاد في حلف شمال الأطلسي.

وتخشى بعض الشخصيات في الحزب أن يصيب هذا المنهج الناخبين بالحيرة بشأن ما يمثله الحزب، قبل الانتخابات المحلية والإقليمية المقررة في مايو/أيار المقبل، والتي ستكون الاختبار الانتخابي الكبير الأول لكوربين.

المصدر : رويترز