قال الرئيس الأفغاني أشرف غني اليوم الثلاثاء إن الحيش الأفغاني استرد بعض المواقع في ولاية قندز شمال أفغانستان، بعد أن أعلنت حركة طالبان سيطرتها عليها، بينما أعلن متحدث باسم حلف شمال الأطلسي (ناتو) أن الولايات المتحدة شنت غارة جوية في المنطقة دعما للقوات الأفغانية وقوات الحلف في المنطقة.

وذكر غني أن قوات بلاده بدأت عملية عسكرية موسعة لاستعادة الولاية، مشيرا إلى أن قوات دعم إضافية في طريقها إلى قندز.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الرئيس الأفغاني -الذي تصادفت الذكرى الأولى لتوليه الرئاسة مع هذه الهزيمة القاسية- قوله "قواتنا تتقدم في المدينة".

وأضاف في كلمة متلفزة أن طالبان تستخدم المدنيين دروعا بشرية، وهو ما يعيق جهود قوات الأمن، متابعا "الحكومة مسؤولة ولكن لا يمكن قصف المدنيين".

وقد بدأ الجيش الأفغاني صباح اليوم الثلاثاء عملية عسكرية واسعة لاستعادة قندز من طالبان، إلا أن حركة القوات البرية الأفغانية تعاني من صعوبات، بسبب خطر الألغام والكمائن على طريق بغلان، الذي يربط قندز بالعاصمة كابل، وبولاية مزار شريف شمالي البلاد.

القوات الأفغانية أطلقت عملية لاستعادة الولاية (رويترز)

عملية مضادة
من جهتها أوضحت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان أن العملية المضادة التي يقوم بها عناصر أمن أرسلوا كتعزيزات من ولايات أخرى سمحت باستعادة مقر قيادة الشرطة والسجن الذي أخرج منه المتمردون الاثنين مئات السجناء.

وقال رئيس جهاز الاستخبارات الأفغاني رحمة الله نبيل في مؤتمر صحفي إن 110 من السجناء كانوا من طالبان من أصل 600 سجين أخرجوا من السجن.

على صعيد متصل، ذكر الجنرال مراد علي مراد نائب رئيس الأركان الأفغاني اليوم الثلاثاء، إن مدينة قندز كانت تضم عددا كافيا من الجنود القادرين على حمايتها "إلا أننا قررنا الانسحاب منها بشكل تكتيكي، للحيلولة دون وقوع خسائر في صفوف المدنيين، في حال نشوب حرب شوارع"، جاء ذلك ردا على الانتقادات التي وجهت للجيش الأفغاني، بعد سيطرة حركة طالبان على قندز.

عناصر من طالبان على سيارة تابعة للشرطة بشوارع قندز (الأوروبية)

وكان شهود عيان قد أفادوا في وقت سابق بأن مسلحي طالبان تمكنوا من دخول مركز قندز أمس الاثنين، بعد اشتباكات استمرت 14 ساعة، ورفعوا علم طالبان على المواقع العسكرية، ومراكز الشرطة والبنوك والمؤسسات الحكومية في المدينة.

غارات أميركية
على صعيد متصل، قال متحدث باسم حلف شمال الأطلسي العقيد بريان تريبوس إن طائرات الجيش الأميركي قصفت مواقع لطالبان على مشارف قندز.

وذكر تريبوس "نفذت القوات الأميركية ضربة جوية في قندز اليوم للقضاء على تهديد لقوات التحالف والقوات الأفغانية التي تعمل في محيط قندز"، ولم يذكر تفاصيل عن عدد جنود قوات التحالف الموجودين بالمنطقة.

وهذه هي المرأة الأولى أن تسيطر حركة طالبان على ولاية أفغانية، منذ إقصاء الحركة عن الحكم في أفغانستان، نتيجة للعمليات العسكرية الأميركية عام 2001.  

كما تعد قندز خامس أكبر مدينة في أفغانستان، وتحمل أهمية استراتيجية كونها بوابة أفغانستان على آسيا الوسطى.

المصدر : الجزيرة + وكالات