قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الحديث عن تغيير سياسي في سوريا يمكن أن يأتي بعد هزيمة "الإرهابيين" وإن محاربة هؤلاء أولوية قصوى تقتضي عدم إضعاف حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وأعلن روحاني، أمام مجموعة من الجامعيين والصحفيين في نيويورك، أن النظام السوري يجب أن "يبقى" لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية حتى وإن كان في ما بعد بحاجة لإصلاحات سياسية.

وقال الرئيس الإيراني "في حال سحبنا الحكومة السورية من المعادلة فإن الإرهابيين سوف يدخلون دمشق".

وأوضح أن "استبعاد الأسد سيجعل سوريا ملاذا أمنا للمتطرفين، وإن هزيمة الإرهاب لا يمكن تحقيقها من خلال الضربات الجوية وحدها".

واعتبر روحاني أن الغربيين يبذلون "جهدا عقيما" بالتشديد على تغيير النظام مع محاربة الجهاديين بحملة جوية على السواء.

وأشار إلى أن موقف الغربيين قد تغير قليلا إلى حد ما. وقال أيضا إن "هذا الاصرار على تغيير في الحكومة السورية كأفضلية أولى قبل دحر الإرهابيين لا يلقى دعما كبيرا حتى في الغرب".

المصدر : وكالات