فرنسا تشن ضربات على تنظيم الدولة بسوريا
آخر تحديث: 2015/9/27 الساعة 13:18 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/9/27 الساعة 13:18 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/14 هـ

فرنسا تشن ضربات على تنظيم الدولة بسوريا

مقاتلة فرنسية في طريقها إلى تنفيذ مهمة استطلاعية بسوريا (الأوروبية)
مقاتلة فرنسية في طريقها إلى تنفيذ مهمة استطلاعية بسوريا (الأوروبية)

أعلنت الرئاسة الفرنسية أن قواتها شنت ضربات في سوريا استنادا إلى معلومات جمعت خلال طلعات استطلاعية جوية منذ أكثر من أسبوعين.

وقالت الرئاسة الفرنسية -في بيان لها- إن الضربات التي استهدفت مواقع تنظيم الدولة الإسلامية جرت في إطار استقلالية التحرك الفرنسي، وبالتنسيق مع شركاء باريس في المنطقة.

وأضافت أن هذه العملية تظهر التصميم على مكافحة التهديد "الإرهابي" الذي يمثله تنظيم الدولة في سوريا، مؤكدة أنها ستضرب في كل مرة يكون فيها أمنها القومي على المحك.

وبدأت فرنسا -التي لم تكن قد شاركت سوى في الضربات بالعراق- رحلات استطلاع جوية فوق سوريا في وقت سابق هذا الشهر بهدف جمع معلومات عن مواقع التنظيم.

مواقع تنظيم الدولة
في الأثناء، نقل مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان عن معلومات صحفية أن طيران الفرنسي قد يكون استهدف بعض مواقع تنظيم الدولة في الرقة، في حين أشارت معلومات أخرى إلى أن فرنسا شنت هذه العمليات دون تنسيق مع النظام السوري أو أية جهة أخرى باستثناء التحالف الدولي.

وأفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن مصادر إعلامية- بأن فرنسا تأكدت خلال الطلعات الجوية الأخيرة أنه لا توجد هناك دفاعات جوية أو طيران سوري فوق منطقة الرقة.

وأشار إلى أن صدور البيان عن قصر الإليزيه -وليس عن وزارة الدفاع الفرنسية كما جرت العادة- يؤكد أن باريس ترغب في منح تحركاتها زخما سياسيا، في وقت لا توجد فيه فرنسا على خط واحد مع التحرك الأميركي لحل الأزمة السورية.

حل سياسي
وذكر مراسل الجزيرة أن الرئاسة الفرنسية شددت في بيانها على التسريع باتجاه مرحلة انتقالية تتضمن شخصيات من النظام السوري ومن "المعارضة المعتدلة"، وفق ما نص عليه بيان جنيف ودعما للموفد الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، في حين لم يشر البيان إلى المبادرة الأميركية، على حد قوله.

وكان مسؤولون أميركيون قالوا في وقت سابق إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري يعتزم طرح مبادرة جديدة للتوصل إلى حل سياسي في سوريا في اجتماعات يعقدها في نيويورك كان أولها مع وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف.

وأضاف المسؤولون أن كيري سيختبر ما قالوا إنه عدة أفكار لنهج جديد قد يجمع بين روسيا والسعودية ودول مثل تركيا وقطر، في وقت قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن الأسد لا يمكن أن يلعب أي دور في انتقال سياسي في المستقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات