رفضت شركات ألمانية بيع الأسلاك الشائكة حادة الأطراف للمجر لإكمال الأسوار التي تقيمها على حدودها لمنع دخول اللاجئين إليها، وقالت بعض الشركات إن المجر تسيء استخدام هذه المنتجات.

وأوضحت شركة "موتانوكس" في برلين إن ممثلين لحكومة الرئيس فيكتور أوربان اليمينية في المجر طلبوا تزويدهم بأسلاك شائكة حادة الأطراف مما يُسمى في المجر "أسلاك الناتو"، لكن الشركة رفضت الطلب قائلة إن حكومة بودابست تسيء استخدام هذه الأسلاك.

وقال مالك الشركة تالات داغر الذي تبيع شركته هذا النوع من الأسلاك لشركات الأمن وبعض فروع الحكومة الألمانية، إن حكومة أوربان لا يهمها إذا تضرر الناس أو ماتوا بهذه الأسلاك، مضيفا أنه ليس بالأمر السيئ إذا اُستخدمت هذه الأسلاك لمنع وقوع الجرائم أو وقف اعتداءات المجرمين، "لكن اللاجئين ليسوا مجرمين، إنهم أناس يهربون خوفا من الموت".

وقالت شركة ألمانية أخرى -رفضت التعريف بنفسها- لقناة "سبوتنك نيوز" إنها هي الأخرى رفضت بيع أي أسلاك للمجر، وقال مديرها التنفيذي إن إصابة هذه الأسلاك الأطفال أمر مخجل.

ورغم ذلك، تواصل المجر تمديد الأسلاك الشائكة على حدودها البالغة 109 أميال مع كرواتيا وصربيا، كما يستمر رئيس الحكومة أوربان في الدفاع عن هذه الأسوار، قائلا إنها إجراء ضروري لمنع "اجتياح اللاجئين" بلاده.

المصدر : إندبندنت