نظمت جماعات يمينية متطرفة في بولندا مسيرات مناهضة للاجئين، شارك فيها الآلاف في عدة مدن بينها العاصمة وارسو، بينما أظهر استطلاع للرأي تزايد تعاطف السويديين مع اللاجئين.

وشارك الآلاف في المظاهرات التي خرجت في عدد من مدن بولندا، ورفعوا لافتات معادية للاجئين والإسلام، ورددوا هتافات مناهضة لهم.

وجاءت هذه الاحتجاجات ردا على قرار السلطات البولندية تقديم مساعدة مالية للاجئين واستقبال سبعة آلاف منهم خلال العامين القادمين في إطار خطة الاتحاد الأوروبي لتوزيع اللاجئين.

من جانب آخر، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رئيس المجر يانوش أدير إلى احترام كرامة وحقوق الإنسان في معالجة قضايا اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا.

والتقى بان الرئيس المجري على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأبلغه أنه "يتفهم التحديات التي تواجهها المجر في ما يتعلق بقضايا الهجرة واللاجئين، إلا أن على المجر أن تحترم كرامة وحقوق الإنسان أثناء معالجتها تلك القضايا".

يذكر أن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان -المعروف بتوجهاته العنصرية المناهضة للمهاجرين- كان قد كتب أوائل الشهر الجاري، مقالا تحريضيا ضد اللاجئين السوريين، وذكر فيه أن "أوروبا باتت غارقة بلاجئين أغلبهم مسلمون، الأمر الذي يهدد القيم المسيحية للحضارة الأوروبية".

لاجئون يعبرون الحدود بين مقدونيا واليونان (رويترز)

وفي ألمانيا، توصلت الهيئات الاستخباراتية إلى أن الهجمات التي استهدفت لاجئين في البلاد ارتكبها في أغلب الحالات جناة من المنطقة التي يقطن بها اللاجئون.

وكشف رئيس المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية في ألمانيا) هانز جورج ماسن لإذاعة ألمانيا عن تسجيل 22 حريقا متعمدا لفنادق لاجئين، وأكد أن هيئته تواصل فحص إذا ما كانت هناك هياكل في ألمانيا تنظم هذه الهجمات.

في المقابل، أظهر استطلاع للرأي أجرته شركة "إيبسوس" السويدية الأسبوع الماضي مع 1500 ناخب، تزايد تعاطف السويديين مع اللاجئين، حيث ينظر 44% منهم بإيجابية إلى استقبال المزيد من اللاجئين.

وبلغت نسبة الراغبين في تقديم المساعدات للاجئين في بلدانهم دون قدومهم إلى السويد 20%، بينما وصلت نسبة السويديين المؤيدين لإغلاق الأبواب في وجه اللاجئين 30%، ولم يصرح 6% من المشاركين في الاستطلاع عن وجهة نظرهم.

ورأت شركة إيبسوس أن انتشار مآسي اللاجئين في وسائل الإعلام -في الآونة الأخيرة- لعب دورا في تغيير موقف 18% من السويديين خلال سبعة أشهر لصالح التعاطف مع اللاجئين.

المصدر : وكالات