تعهد قادة دول الاتحاد الأوروبي في ختام قمتهم الاستثنائية في بروكسل بتقديم مليار يورو (1.1 مليار دولار) لمساعدة وكالات الأمم المتحدة العاملة في مجال إغاثة اللاجئين السوريين.

وناقشت القمة توزيع اللاجئين على دول القارة، كما اتفق القادة على تشديد المراقبة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لمواجهة أزمة اللجوء.

وكانت المفوضية الأوروبية قد وجهت انتقادا إلى دول في الاتحاد, وبينها فرنسا وألمانيا، لعدم احترامها حق اللجوء.

وأكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك أن زعماء الاتحاد الأوروبي تعهدوا بتقديم مليار يورو لدعم اللاجئين السوريين الذين ما زالوا في الشرق الأوسط.

كما أعلن توسك في ختام القمة أن القادة الأوروبيين قرروا إقامة مراكز خاصة بتسجيل وإيواء اللاجئين في كل من اليونان وإيطاليا بحلول نهاية نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وقال مسؤولون آخرون إنه تم التعهد بتقديم مساعدات أخرى. وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر للصحفيين إن القمة جرت في أجواء "ممتازة" وكانت أقل توترا مما كان يتوقع البعض.

وقال تاسك ويونكر إنهما سيستضيفان اجتماعا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول القادم في إطار جهود للتعاون مع أنقرة للحد من عدد اللاجئين الذين يصلون إلى اليونان.

وكان رئيس حكومة المجر فيكتور أوربان قد اقترح تخصيص أكثر من ثلاثة مليارات يورو للتعامل مع هذه الأزمة.

وانطلقت القمة الاستثنائية وسط انقسام حول أزمة اللاجئين بين دول شرق أوروبا وغربها بشأن توزيع 120 ألف لاجئ في القارة وفق مقتضيات خطة المفوضية الأوروبية التي أقرها أغلبية واسعة من وزراء الداخلية الثلاثاء.

المصدر : وكالات