أصدرت السلطات في ميانمار قرارا يمنع تجار الروهينغا من مزاولة تجارة الأبقاء والمواشي في مدن عدة، في خطوة يرى فيها مراقبون تقيدا لتطبيق شعيرة ذبح الأضاحي بالنسبة للمسلمين الروهينغا. 

وذكرت وكالة أنباء أراكان أن السلطات منعت التجار من العمل في مدن منغدو وراسيدونغ وبوسيدونغ، وفرضت عليهم إغلاق متاجرهم.

وأفاد مراقبون محليون بأن السلطات تهدف بهذا القرار -الذي وصفوه بأنه تعسفي- إلى إجبار مسلمي الروهينغا على التوجه إلى متاجر البوذيين لشراء أضحياتهم بأسعار قد تبلغ أضعاف قيمتها الحالية في أسواق ميانمار، في ظل انتشار توقعات تؤكد أن الروهينغا في أراكان سوف يواجهون صعوبات كبيرة في تطبيق وإقامة شعيرة ذبح الأضحية خلال عيد الأضحى لهذا العام.

وقال عدد من الأهالي الروهنغيين "يعمد البوذيون على الدوام إلى استفزاز مشاعرنا عبر التهكم والاستهزاء من شعيرة ذبح الأضاحي خلال عيد الأضحى المبارك من كل عام"، مضيفين أن محاولات حثيثة تبذل من قبل السلطات للحؤول دون تنفيذ وتطبيق هذه الشعيرة الإسلامية.

جدير بالذكر أن مسلمي الروهينغا يشتهرون بالحرص الشديد على تطبيق شعيرة ذبح الأضاحي رغم الأوضاع الأمنية والمعيشية الصعبة والمضايقات التي تفرضها عليهم السلطات في ميانمار حيال ذلك.

المصدر : الجزيرة