تتواصل معاناة اللاجئين العالقين في المجر حيث تصر السلطات على منعهم من مغادرة البلاد نحو النمسا وألمانيا, بينما قضى عدد آخر منهم غرقا في بحر إيجه خلال محاولة الوصول لليونان.

وفي المجر قال مراسل الجزيرة إن الشرطة اعتقلت مهاجرين غاضبين تظاهروا احتجاجا على أوضاعهم.

وأفاد المراسل بأن الشرطة اعتقلت عددا من المهاجرين بعد تدافع أمام محطة القطارات في العاصمة بودابست, حيث لا تزال السلطات تمنع مئات اللاجئين من دخول المحطة وركوب القطار للتوجه إلى ألمانيا أو النمسا.

وأضاف المراسل أن عددا كبيرا من اللاجئين، ومعظمهم نساءٌ وأطفال سوريون، يعيشون أوضاعا قاسية حيث لا توجد منظمات معنية بشؤون اللاجئين في محطة القطارات التي تغلقها القوات المجرية أمامهم.

وكانت السلطات المجرية منعت الثلاثاء المئات من اللاجئين من دخول محطة للسكك الحديدية شرقي بودابست للسفر إلى النمسا وألمانيا، حيث احتج عشرات اللاجئين على هذا الإجراء.

وقد أبدى عدد من اللاجئين السوريين امتعاضهم الشديد وانتقادهم لسلوك السلطات المجرية ومنعهم من العبور للدول المجاورة عبر القطارات رغم امتلاكهم تذاكر السفر.

ولم تكشف السلطات أي سبب وراء اتخاذ هذا الإجراء، الذي يتناقض مع سماحها لآلاف اللاجئين بالسفر إلى ألمانيا والنمسا الاثنين رغم أن بعضهم لم يكن يحمل تأشيرات دخول.

video

وأعلنت المجر أنها ستسجل جميع اللاجئين الذين يأتون إليها وتعيد الوافدين منهم لأسباب اقتصادية إلى البلد الذي دخلوا منه، وقال وزير الخارجية المجري بيتر زيجارتو للصحفيين "نخطط لتسجيل جميع المهاجرين بغض النظر عن حقيقة أن المجر ليست أول بلد عضو يدخلونه".

غرقى
في الأثناء أعلن خفر السواحل التركي أنه انتشل جثث 16 لاجئاً سورياً غرقوا في بحر إيجه وهم في طريقهم إلى جزيرة كوس اليونانية على متن زورقيْن مطاطيين انطلقا من منطقة أكيارلار في شبه جزيرة بدروم وعلى متنهما أكثر من 20 شخصا.

ومن بين القتلى خمسة أطفال وامرأة, وجرى إنقاذ سبعة أشخاص كما وصل اثنان إلى الشاطئ وهما يرتديان سترتي نجاة, في وقت تتضاءل الآمال في العثور على شخصين مفقودين.

يأتي ذلك بينما تواصل البحرية اليونانية نقل آلاف اللاجئين ممن وصلوا إلى جزرها الشرقية في البحر المتوسط إلى ميناء بيريوس, وقال خفر السواحل اليوناني إن سفينة تقل نحو 1800 لاجئ قادمة من إحدى الجزر وصلت إلى ميناء بيريوس قرب أثينا مساء أمس الثلاثاء.

ووصل عشرات الآلاف من السوريين الفارين من الصراع في بلادهم إلى ساحل بحر إيجه في تركيا خلال فصل الصيف الحالي لركوب قوارب تنقلهم إلى اليونان بوابتهم إلى دول الاتحاد الأوروبي التي يرغبون في اللجوء إليها على غرار ألمانيا والسويد.

المصدر : الجزيرة + وكالات