ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب شمالي ووسط تشيلي ليل الأربعاء إلى 13 قتيلا وستة مفقودين، حسب حصيلة جديدة أعدت بعد 48 ساعة على الكارثة التي تضرر فيها آلاف السكان.

وفي مؤتمر صحفي قال محمود علوي -نائب وزير الداخلية- إن "عدد القتلى تجاوز الـ13 وإن ستة فقدوا منذ وقوع الزلزال" الذي بلغت شدته 8.3 درجات وتلته موجات تسونامي.

وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن سقوط 12 قتيلا وخمسة مفقودين. وتبين أن القتيل الجديد رجل عثرت الشرطة على جثته على شواطئ مرفأ لصيد السمك اجتاحته أمواج البحر بعد الزلزال.

وذكرت السلطات التشيلية -أمس الجمعة- أن جثة رجل في الأربعين من العمر اكتشفت في منطقة كوكويمبو، ويبدو أنه راح ضحية موجات تسونامي العاتية التي أعقبت الزلزال.

وأكد وزير الداخلية أن الشرطة تحاول العثور على المفقودين إلى جانب فرق البحث والإنقاذ.

الأمواج اجتاحت المدن الساحلية وعبثت بقوارب الصيد في منطقتي كوكيمبو وفالباريز (أسوشيتد برس)

خسائر وطوارئ
وبلغ عدد المنكوبين في هذه المنطقة -التي تبعد 400 كلم عن العاصمة سانتياغو- نحو ألف وخمسمئة شخص، بينما تضرر 262 مبنى وحرمت 24 ألف عائلة من التيار الكهربائي.

يشار إلى أن الزلزال يأتي في المرتبة السادسة بين الهزات الأرضية العنيفة في تاريخ تشيلي، وهو أقوى زلزال يسجل في هذا العام على مستوى العالم.

وقد اجتاحت أمواج كبيرة عددا من المدن الساحلية في منطقتي كوكيمبو وفالباريزو.

وكانت الحكومة أعلنت الخميس حالة الطوارئ في المناطق القريبة من مركز الزلزال وتم إجلاء نحو مليونين من منازلهم فيما سجلت اضطرابات واسعة النطاق.

وتمكن نظام الإنذار والإخلاء المبكر "الذي يعمل بكفاءة عالية" من الحيلولة دون وقوع ما هو أسوأ.

وزارت رئيسة تشيلي ميشيل باشيليه المنطقة المنكوبة مرتين، وقالت "نعلم حجم الألم والغضب الذي يشعر بهما الناس، ولهذا نعمل بأسرع ما هو ممكن".

المصدر : وكالات