قتل 55 مسلحا كرديا على الأقل في قصف نفذته الطائرات التركية على معسكرات لـ حزب العمال الكردستاني شمالي العراق، في وقت دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مظاهرة مليونية ضد "الإرهاب".

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية أن الطيران التركي شن الثلاثاء الماضي سلسلة جديدة من الغارات على معسكرين تابعين لمتمردي حزب العمال، ما أسفر عن مقتل ما بين 55 وستين مسلحا الأقل.

ووفق المصادر الأمنية، فإن عمليات القصف استهدفت قاعدتي سينات وحفتانين بإقليم كردستان العراق ليلا، مشيرة إلى أن معلوماتها استندت فيه إلى المكالمات المرصودة والصور الملتقطة من الجو والمصادر الإخبارية بالمنطقة.

وأشارت وكالة الأناضول إلى أن عناصر الحزب لجؤوا إلى دفن قتلاهم في مقابر جماعية بعيدا عن المناطق التي يقطنها الأهالي.

وتشن الطائرات التركية غارات على معسكرات الحزب في الآونة الأخيرة، وصفت بالأعنف منذ عشرين عاما في البلاد.

يُذكر أن المواجهات بين الجيش التركي وحزب العمال اندلعت نهاية يوليو/تموز، وأسفرت عن مقتل 118 شرطيا وجنديا مقابل 1192 مسلحا، وهو ما أنهى مفاوضات بدأتها الحكومة التركية عام 2012 مع المتمردين الأكراد لإنهاء نزاع أودى بحياة أربعين ألف شخص منذ 1984.

من جهته، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المواطنين إلى الخروج يوم غد الأحد بمظاهرة مليونية في إسطنبول ضد ما سماه الإرهاب تحت شعار "الملايين بنفس وصوت واحد ضد الإرهاب".

وجاء ذلك في رسالة نشرها أردوغان أمس الجمعة على حسابه الشخصي بموقع تويتر، حيث كتب فيها "أدعو كل مواطنينا إلى يني كابي (مكان المظاهرة) لكي يعبروا عن وحدتهم واتحادهم بصوت واحد ضد الإرهاب".

المصدر : الجزيرة + وكالات