قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن نحو نصف مليون طفل فروا من هجمات حركة بوكو حرام في نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد خلال الأشهر الأخيرة.

وأوضحت المنظمة أن هذه الأرقام ترفع عدد الأطفال الذين طردوا من منازلهم في منطقة بحيرة تشاد إلى حوالي 1.4 مليون طفل.

وطالت هذه الظاهرة بصورة خاصة نيجيريا التي نزح منها حوالى 1.2 مليون طفل أكثر من نصفهم دون الخامسة هربا من القتال بين القوات الحكومية وحركة بوكو حرام التي تنشط بصورة خاصة في مهدها بشمال شرق البلاد.

كما هرب حوالى 265 طفلا من الكاميرون وتشاد والنيجر بعدما وسعت بوكو حرام عملياتها إلى هذه الدول المجاورة لنيجيريا.

وقتل ما لا يقل عن 15 ألف شخص جراء القتال مع بوكو حرام المستمر منذ ست سنوات، بينهم حوالى 1100 في عمليات "انتحارية" وهجمات تتعاقب منذ تولي الرئيس النيجيري الجديد محمد بخاري مهامه نهاية مايو/أيار الماضي.

ورفعت المنظمة الدولية للهجرة مطلع الشهر تقديراتها لعدد النازحين جراء أعمال العنف التي يشنها المسلحون من 1.5 مليون إلى أكثر من 2.1 مليون نازح.

وأعلنت يونيسيف تكثيف نشاطاتها في منطقة بحيرة تشاد، ومنها حملات التلقيح، مشيرة إلى أن حوالى 65 ألف طفل دون الخامسة من العمر تلقوا العلاج لإصابتهم بسوء تغذية حاد.

المصدر : الفرنسية