قالت الشرطة الألمانية إنها قتلت بالرصاص رجلا وصفته بأنه ينتمي "لتيار إسلامي متشدد" بعد أن هاجم شرطية في غرب العاصمة برلين بسكين.

وقال المدعي العام مايكل فون هاغن إن المهاجم عراقي الأصل يسكن في مدينة برلين، وكان قد أنهى فترة عقوبته بالسجن بعد أن أدين عام 2008 بالضلوع في مخطط لاغتيال رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي خلال زيارة لبرلين عام 2004.

وكان الرجل ويُدعى رفيق محمد يوسف قد أدين من قبل بانتمائه إلى جماعة "أنصار الإسلام" وقامت سلطات الأمن بفرض رقابة مشددة عليه بعد السجن، مشيرة إلى أن ترحيله إلى العراق لم يكن ممكنا بسبب مواجهته عقوبة الإعدام هناك.

وقال المدعي العام إن السلطات كانت تضع بطاقة إلكترونية في قدم الرجل تسمح بتعقب تحركاته.

ولم يتضح بعد السبب وراء مهاجمته الشرطية. وقال هاغن لا يمكن تحديد ما إذا كانت هذه الجريمة لها دوافع إسلامية أم لا؟ 

وأضاف أنه بعد مهاجمته الشرطية، قام شرطي آخر بإطلاق أربعة عيارات نارية عليه أصابته منها اثنتان ولقي حتفه في موقع الهجوم، في حين أصيبت الشرطية بطلق من زميلها بالخطأ.

وقالت الشرطة إن الشرطية أصيبت بجروح خطيرة وحالتها مستقرة بالرعاية المركزة. 

المصدر : وكالات