أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري تعيين السفير ستيفن مول منسقا أميركيا رئيسيا لتنفيذ الاتفاق النووي مع إيران، مشيرا إلى أن مول سفير سابق لدى بولندا وله خبرة عملية في المسائل النووية والعقوبات. 

وأضاف كيري في بيان "ستيف سيقود المسعى المشترك للوكالات المعنية لضمان أن الخطوات النووية التي تعهدت بها إيران في الاتفاق يجري تنفيذها والتحقق منها بشكل كامل وأننا وشركاءنا نتخذ الإجراءات التبادلية بشأن العقوبات في أعقاب الخطوات النووية".

وبمقتضى الاتفاق الذي تم التوصل إليه في يوليو/تموز الماضي سترفع العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في مقابل موافقة إيران على قيود طويلة الأجل على برنامجها النووي الذي يعتقد الغرب أنه يهدف إلى صنع قنبلة ذرية.

وحسب الاتفاق فإن إيران التي تنفي سعيها لحيازة أسلحة نووية ستوقف تشغيل غالبية أجهزتها للطرد المركزي التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم لعشر سنوات على الأقل وستخفض بشكل حاد مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب.

وقال كيري إن خبرة مول السابقة تشمل العمل في مسائل مرتبطة ببرنامج إيران النووي والمساعدة في صوغ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1929 الذي فرض عقوبات إضافية مرتبطة بالمسألة النووية على إيران.

وبذلك تكون الإدارة الأميركية قد بدأت رسميا بتطبيق الاتفاق النووي مع إيران.

ويعتبر تاريخ 17 سبتمبر/أيلول الموعد النهائي الذي يمكن للكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون من إعطاء رأيه بشأن الاتفاق الذي وقعته الإدارة الديمقراطية وخمس قوى عالمية (روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) مع إيران. 

المصدر : وكالات