ارتفع عدد ضحايا انفجار الصهريج النفطي في جنوب السودان إلى ما لا يقل عن 150 قتيلا، وفق تصريحات لمسؤول رسمي اليوم الجمعة.

وكان صهريج نفط انفجر -أمس الأول الأربعاء- إثر حادث سير في مدينة ماريدي (150 كليومترا غرب جوبا) وخلف عشرات القتلى وأكثر من مئة جريح.

وفي حديث لراديو "آي جنوب السودان" قال مسؤول محلي "إن عدد القتلى ارتفع من 85 إلى ما لا يقل عن 150 بعد مقتل العشرات حرقا". وأضاف "الوضع ليس على ما يرام في ماريدي. قائمة الضحايا ارتفعت".

وتم العثور على جثث مصابة بحروق شديدة قرب حطام الصهريج. وقال مدير الحكومة المحلية في ماريدي جون ساكي إن عدد القتلى قد يصل إلى 176. وتحدث الأطباء عن معاناة في محاولة علاج الحروق الشديدة وسط محدودية الإمكانيات والنقص في مسكنات الألم.

ووصف ساكي كيف احتشد نحو ألف شخص حول الصهريج بعدما تعرض لحادث سير على جانب الطريق للحصول على الوقود، وكان غالبيتهم من مدرسة قريبة من المكان.

وتحدث زوار الجرحى في المستشفى عن مشاهد مروعة. وقال أحد الشهود لإذاعة محلية إن بعض الأشخاص "مصابون بحروق في أرجلهم، والبعض في أيديهم، وآخرون احترقوا بالكامل".

وغالبا ما تهرع حشود إلى أماكن تسرب النفط وحوادث الناقلات في أفريقيا سعيا للحصول على بعض الوقود، مما يؤدي إلى وقوع العديد من القتلى.

المصدر : الفرنسية