أعلنت سلطات جنوب السودان الحداد رسميا ثلاثة أيام على أرواح الضحايا الذين سقطوا بانفجار صهريج للنفط يوم الأربعاء أثناء تجمع عدد من الناس حول الصهريج للحصول على كميات مما كان يحمله من وقود.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن أكثر من مئة وسبعين شخصا لقوا مصرعهم إثر انحراف الصهريج وانفجاره في ولاية غرب الاستوائية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة أتيني ويك أتيني إن الشاحنة انفجرت عندما كانت مجموعة من الناس تحاول الحصول على النفط المتسرب منها بعد انقلابها، على الطريق الذي يربط جوبا ببلدة مريدي على بعد نحو ثلاثمئة كيلومتر غرب العاصمة.

وغالبا ما تهرع حشود إلى أماكن تسرب النفط وحوادث الناقلات في أفريقيا سعيا للحصول على الوقود، مما يؤدي إلى وقوع العديد من القتلى بسبب حوادث الحرائق.

ففي يوليو/تموز 2010 قتل 292 شخصا في جمهورية الكونغو الديمقراطية في حادث انفجار شاحنة ناقلة نفط.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2006 قتل 284 شخصا في نيجيريا في انفجار خط أنابيب جراء عمل تخريبي في لاغوس، بعد مرور ستة أشهر على انفجار خط أنابيب آخر أسفر عن مقتل نحو مئتي شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات