حثت حكومة تشيلي السكان على إخلاء الشريط الساحلي عقب التحذير من احتمال حدوث موجات مد بحري (تسونامي) بعد زلزال بلغت شدته أكثر من ثماني درجات على مقياس ريختر هز مباني العاصمة سنتياغو.

وسجل الزلزال في بداية مساء الأربعاء وشمل سنتياغو التي يقطنها أكثر من خمسة ملايين مواطن، وتلته عدة هزات ارتدادية.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الزلزال وقع قبالة ساحل تشيلي على بعد مئة وثلاثين كيلومترا، وقد ضربت هزتان ارتداديتان بقوة زادت عن ست درجات الساحل بعد الزلزال، الذي قد يحدث أمواج مد بحري على سواحل البيرو.

وأضافت أن مركز الزلزال كان على عمق 25 كلم، ولم ترد تقارير فورية عن إصابات أو أضرار.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن الزلزال شعر به السكان حتى في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيريس على بعد 1400 كلم، في حين قال مركز التحذير من تسونامي للمحيط الهادي إن من المحتمل حدوث أمواج مد بحري قوية ناتجة عن الزلزال بمحاذاة سواحل تشيلي وجارتها بيرو في غضون الساعات القادمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات