قال البيت الأبيض اليوم الأربعاء إنه سيرحب بما وصفه بدعم "متكامل ومنسق وبناء" من روسيا لدعم التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، في وقت كشف وزير الخارجية الأميركية جون كيري عن اقتراح روسي بعقد محادثات عسكرية بين البلدين بشأن سوريا.

وأكد البيت الأبيض أنه سيرحب بالدعم البناء من روسيا للتحالف الذي يقاتل تنظيم الدولة في سوريا، لكنه رفض التعليق على ما إذا كان منفتحا على إجراء محادثات عسكرية مع موسكو بشأن المسألة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش أرنست إن إدارة أوباما "سترحب بدعم روسي بناء ضمن جهود التحالف لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا".

من جانبه كشف وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن روسيا اقترحت عقد محادثات عسكرية مع الولايات المتحدة بشأن سوريا، وأكد أن واشنطن تبحث الخطوات القادمة في هذا الشأن.

وأضاف كيري أنه يجري مناقشات مع البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية بشأن الاقتراح في أعقاب محادثات أجراها في الآونة الأخيرة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وأكد وزير الخارجية الأميركي أن لافروف قال له إن روسيا مهتمة فقط بمواجهة التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة في سوريا، لكن كيري أكد أنه لم يتضح بعد إذا ما كان هذا الموقف سيتغير، وأن روسيا ستدافع أيضا عن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد الذي ترى الولايات المتحدة أنه يجب أن يترك السلطة.

وكانت تقارير أميركية وإسرائيلية قد أشارت إلى أن موسكو عززت خلال الأيام القليلة الماضية وجودها العسكري في سوريا، خاصة في محافظة اللاذقية، بالتزامن مع تعرض النظام لنكسات عسكرية على الأرض، مشيرة إلى أن ذلك شمل دبابات تي 90 وطائرات وأنظمة دفاع جوي متطورة وخبراء.

المصدر : وكالات