لقي عشرة لاجئين على الأقل حتفهم صباح اليوم جراء انقلاب مركبهم في بحر إيجه قبالة السواحل التركية أثناء محاولتهم الوصول إلى جزيرة كوس اليونانية، بينما تم إنقاذ مئتين آخرين.

وغرق القارب قبالة ساحل شبه جزيرة داتكا في منطقة لا تبعد كثيرا عن منتجع بودروم بولاية موغلا الذي حملت الأمواج إلى شواطئه الطفل السوري أيلان الكردي في حادث هزّ العالم قبل أسبوعين.

وأظهرت لقطات تلفزيونية سفينة مكتظة تابعة لحرس السواحل التركي وهي تقل الناجين إلى الساحل.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن والي ولاية موغلا عمر جيجيك قوله إن الحادث أسفر عن مصرع عشرة لاجئين على الأقل، بحسب المعلومات الأولية، وأفادت وسائل إعلام تركية بأن عدد الضحايا وصل إلى 22 شخصا، بينما جرى إنقاذ مئتين.

وذكر جيجيك أن غواصين تابعين لـ"جمعية بودروم للإنقاذ البحري" توجهوا على الفور إلى منطقة الحادث للمشاركة في عمليات الإنقاذ.

ويتدفق آلاف اللاجئين الفارين من الحرب في سوريا منذ عدة أشهر على جزر يونانية يعبرون إليها من السواحل التركية القريبة، في رحلة تنتهي أحيانا بغرق بعضهم.

ويحاول اللاجئون بعد ذلك الوصول إلى البر اليوناني ثم يشقون طريقهم عبر الحدود للوصول إلى دول غرب أوروبا، في رحلة محفوفة بالمخاطر.

المصدر : وكالة الأناضول