لقي عشرة أشخاص مصرعهم وأصيب أكثر من أربعين آخرين أمس الأحد جراء انفجار وقع في مدينة ملتان بإقليم البنجاب شمال شرقي باكستان. كما قُتل 17 مسلحا بمنطقة القبائل شمال غربي البلاد في غارات أعقبت التفجير بملتان.

وأفاد شهود عيان ناجون من الحادث الذي وقع قرب محطة حافلات بأن الانفجار وقع جراء ارتطام دراجة نارية محملة بمواد متفجرة، بعربة ثلاثية العجلات (ركشة).

وقال مسؤول أمني في المنطقة يُدعى سالم زاهد غندال أثناء تصريحات صحفية إن الحادث "ناجم عن هجوم انتحاري بخلاف ما تم الإعلان عنه سابقا"، نافيا أن يكون قد وقع نتيجة انفجار أسطوانة غاز.

وقال شرطي يدعى أظهر أكرم إن رضيعا وسيدتين كانوا بين قتلى الانفجار الذي وقع أثناء الليل في مدينة ملتان وأصيب فيه أكثر من خمسين شخصا.

وأضاف أكرم أنه يبدو أن "انتحاريين" شابين كانا على متن دراجة بخارية عندما اصطدمت بالركشة، وانفجرت العبوات الناسفة التي كانت بحوزتهما. وتابع أن الشابين ربما كانا يخططان لاستهداف مكان آخر، ولكن الانفجار وقع مبكرا.

وقال مسؤولون إنه بعد ساعات من الانفجار في ملتان، قصفت مروحيات عسكرية مخابئ المسلحين المشتبه بهم في المنطقة القبلية شمال غربي البلاد، مما أسفر عن مقتل 17 مسلحا وتدمير سبعة من مخابئهم.

ويأتي الانفجار بعد عدة أشهر من الهدوء النسبي في المدن الباكستانية، حيث أصبحت التفجيرات التي ينفذها المسلحون الذين لهم صلة بتنظيم القاعدة وحركة طالبان نادرة للغاية.

وقد تراجع عدد الهجمات التي تستهدف المدنيين والعسكريين بصورة كبيرة نتيجة للعملية العسكرية التي استمرت لمدة عام وما يطلق عليها المسؤولون العمليات التي تعتمد على المعلومات الاستخباراتية في المناطق الحضرية.

المصدر : وكالات