قال المتحدث الجديد باسم الشؤون الخارجية في حزب العمال البريطاني المعارض، هيلاري بين، اليوم الاثنين، إن الحزب سيدشن حملة لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي مهما كانت الظروف.

ونقلت رويترز عن بين قوله لإذاعة (بي. بي. سي) "سنبقى كي نحارب معا من أجل أوروبا  أفضل.. سندشن حملة للبقاء في الاتحاد الأوروبي".

وعندما سٌئل إن كان الحزب سيخوض الحملة للبقاء مهما كانت الظروف، ردّ قائلا "مهما كانت الظروف".

تأييد الاستفتاء
وكان مسؤولان بـ "العمال" قد أعلنا في السادس من سبتمبر/ أيلول الحالي أن الحزب سيؤيد اقتراح رئيس الوزراء ديفد كاميرون إجراء استفتاء على بقاء بريطانيا بالاتحاد الأوروبي، على أن يدعو إلى التصويت لمصلحة البقاء بالاتحاد، وفق ما نقلت صحيفة صنداي تايمز.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول عن الحزب هارييت هارمان، وعن بين، أن الشعب البريطاني يريد التعبير عن رأيه بشأن بقاء البلاد في منظومة الاتحاد الأوروبي، وأن حزب العمال سيؤيد تنظيم استفتاء إزاء ذلك.

وأضاف المسؤولان أن حزب العمال لا يريد أن يرى بريطانيا تخرج من الاتحاد، وأشارا إلى أن الحزب سيطلق حملة للبقاء ضمن الاتحاد.

فوز كوربين
وتأتي هذه التصريحات عقب يومين من فوز جيرمي كوربين بزعامة الحزب.

وهَزم الزعيم اليساري (66 عاما) -الذي أيد البعض دخوله الانتخابات لإثراء النقاش السياسي دون أن يتوقعوا فوزه- وزيرين سابقين من "العمال" هما إيفيت كوبر وآندي برنام، كما هزم ليز كندال التي تعتبر ممثلة للسياسات التي يؤيدها رئيس الوزراء السابق توني بلير.

وأجريت انتخابات لاختيار رئيس لـ "العمال" بعد استقالة إد ميليباند بعد خسارة الحزب انتخابات مايو/أيار الماضي، وفقد 26 مقعدا بالبرلمان، ولم يعد لديه سوى 232 مقعدا من إجمالي 650 مقعدا. 

المصدر : وكالات