أعلنت السلطات التركية الأحد أنها أعادت فرض حظر التجول على مدينة جيزرة ذات الغالبية الكردية بمحافظة شرناق في الجنوب الشرقي للبلاد، وذلك بعد يومين فقط على رفعه.

وقال محافظ منطقة شرناق في بيان إن إعادة فرض حظر التجول تأتي لفسح المجال للقوات الأمنية لاعتقال عناصر من حزب العمال الكردستاني, وسيستمر الحظر حتى إشعار آخر.

وكانت السلطات التركية رفعت مساء الجمعة حظر التجول بعد فرضه لمدة تسعة أيام في جيزرة بسبب أعمال عنف اندلعت إثر إعلان عدد من المناطق الكردية ما سموه إدارة ذاتية.

وأفاد مراسل الجزيرة في وقت سابق بمقتل شرطيين تركيين وإصابة خمسة في تفجير سيارة ملغمة عند مدخل محافظة شرناق، وذلك بعد ساعات من رفع حظر التجول في المنطقة.

وقالت مصادر أمنية لوكالة رويترز إن حزب العمال الكردستاني فجر سيارة ملغمة قرب نقطة تفتيش تابعة للشرطة في وقت مبكر من صباح الأحد.

وعلمت الأناضول أن المسلحين استهدفوا الدورية على الطريق الواصل بين مركز شرناق وقضاء أورلودره التابع لها، أعقبه إطلاق نار من أسلحة رشاشة.

وعقب الهجوم قصفت قوات الأمن التركية في قاعدة قريبة من شرناق منطقة جبلية فر إليها مقاتلو حزب العمال الكردستاني، فقتل اثنان من المسلحين في القصف الذي دعمته طائرات مروحية من طراز كوبرا.

من جهة أخرى أعلنت السلطات التركية الأحد فرض حظر التجول في بعض الأحياء بقضاء "سور" التابع لولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد حتى إشعار آخر، وذلك "بهدف المحافظة على أمن وسلامة الأهالي".

يشار إلى أن وقفا لإطلاق النار استمر عامين بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني انهار في يوليو/تموز الماضي بعد تفجير استهدف تجمعا للأكراد قبالة الحدود السورية وهجمات على قوى الأمن والجيش تبناها حزب العمال الكردستاني، ومنذ ذلك الحين قتل نحو مئتي شخص في أعمال عنف واشتباكات تركز معظمها في الجنوب الشرقي من البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات