أكدت ألمانيا وروسيا خلال لقاء رباعي في برلين أن تقدما تم إحرازه بشأن عملية السلام في أوكرانيا، خاصة في ما يتعلق بالقضيتين الحساستين: الانتخابات المحلية، ومسألة سحب الأسلحة من الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير -بعد لقاء استمر ثلاث ساعات مع نظرائه الروسي والأوكراني والفرنسي في برلين- إن "الوضع ليس سهلا حتى الآن لكن الاجتماع جرى في أجواء أقل توترا".

وأضاف أن أوكرانيا وروسيا على وشك التوصل لاتفاق بشأن سحب الأسلحة من خط التماس بين الانفصاليين والقوات الأوكرانية في شرق أوكرانيا، واتفقتا على عدم وضع أي ألغام أخرى وإزالة الألغام الموجودة.

وقال شتاينماير في بيان "كلنا أكدنا أن وقف إطلاق النار الساري الآن منذ أسبوعين لا بد من تعزيزه وتأمينه بشكل أكبر".

وعلى صعيد الانتخابات، أشار الوزير الألماني إلى أن الدول الأربع اتفقت مبدئيا على ضرورة إجراء الانتخابات المحلية في شرق أوكرانيا على أساس قانوني مشترك، وتحت إشراف منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

يشار إلى أن أوكرانيا ستجري انتخابات إقليمية في 25 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، في حين أعلن الانفصاليون في لوغانسك ودونيتسك أنهم سيجرون انتخابات خاصة بهم في 18 من الشهر ذاته، وهو ما أثار احتجاجات من قبل كييف.

من جانبه، تحدث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن اتفاق لوضع أسس قمة على مستوى رؤساء دول وحكومات البلدان الأربعة في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول القادم في باريس.

وقال لافروف "يمكننا القول اليوم إنها مرحلة مهمة للإعداد للقمة"، مشيرا إلى "تقدم واضح" في مسألة الانتخابات وإيجاد قاعدة مشتركة بين كييف والانفصاليين.

وأعرب مصدر قريب من المفاوضات عن اعتقاده بأن قدوم الوزير الروسي لافروف ونظيره الأوكراني بافلو كليمكين إلى الاجتماع جاء بتعليمات واضحة لدفع الأمور قدما نحو التوصل إلى اتفاق خلال القمة في باريس.

المصدر : وكالات