ألغت السلطات التركية حظرا للتجول دام تسعة أيام على مدينة جيزرة بمحافظة شرناق جنوب شرق البلاد بسبب الاشتباكات بين القوات التركية ومسلحي حزب العمال الكردستاني، وقد بدأ الناس منذ صباح اليوم التوافد على المدينة لزيارة أقاربهم.

وتوضح لقطات مصورة من المدينة آثار الاشتباكات التي اندلعت بين قوى الجيش والأمن التركيين ومسلحي حزب العمال.

يذكر أن بلدية مدينة جيزرة أعلنت الإدارة الذاتية ورفضها سلطة الدولة والحكومة التركية. وكان مسلحو حزب العمال قد سيطروا على شوارع المدينة، مما دفع السلطات إلى فرض حصار على المدينة والتصدي لمن سمتهم "إرهابيين".

وجاء قرار رفع حظر التجول في الجزيرة على الرغم من استمرار التوتر في المدينة -التي يقطنها زهاء 120 ألف شخص- حيث أصيب خمسة من أفراد قوات الأمن بجروح في انفجار قنبلة أمس الجمعة.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد الذي نظم مسيرة سلام إلى بلدة جيزرة إن أكثر من عشرين مدنيا قتلوا في البلدة خلال الأسبوع الماضي.

video

انهيار وعنف
وكان وقف لإطلاق النار استمر عامين بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني انهار في تموز/يوليو الماضي بعد تفجير استهدف تجمعا للأكراد قبالة الحدود السورية وهجمات على قوى الأمن والجيش تبناها حزب العمال الكردستاني، ومنذ ذلك الحين قتل نحو مئتي شخص في أعمال عنف واشتباكات تركز معظمها في الجنوب الشرقي من البلاد.

وقالت منظمة العفو الدولية إن حظر التجول الذي تم فرضه على المدينة شمل "خفض إشارات الهواتف المحمولة وإغلاق الطرق ومنع أي شخص من دخول المدينة أو مغادرتها"، كما تحدثت عن خفض إمدادات المياه والكهرباء، كما وردت أنباء عن تعطيل خدمات الرعاية الصحية الأساسية، في إطار حظر التجول الذي تم فرضه بعد اشتباكات بين السلطات والمتمردين الأكراد.

وكانت المحكمة الدستورية التركية قد قضت أمس الجمعة بأن حظر التجول ربما يستمر، لكن مكتب حاكم محافظة شرناق قال إنه سيتم رفع القيود المشددة صباح اليوم السبت.

وتشهد مختلف المناطق الجنوبية الشرقية من تركيا حظر تجول وقيودا أخرى على الحركة على خلفية تصاعد الاشتباكات والمواجهات المسلحة بين قوى الأمن والجيش ومسلحي حزب العمال الكردستاني.

في غضون ذلك، لقي مدنيان حتفهما متأثرين بجراح أصيبا بها جراء إطلاق عناصر تابعين لحزب العمال الكردستاني النيران على أفراد شرطة في محافظة ديار بكر جنوبي البلاد.

وأفادت المعلومات -التي نقلتها وكالة الأناضول- بأن من وصفتهم بالإرهابيين أطلقوا مساء أمس الجمعة النيران على أفراد من الشرطة أثناء تناولهم الطعام في أحد المقاصف بالمنطقة المذكورة.

وفي سياق منفصل، أصدرت محكمة بمدينة إسطنبول قرارا باعتقال 15 شخصا من بينهم ثلاث سيدات من أصل 16 كانت الشرطة قد أوقفتهم في وقت سابق الأسبوع الجاري بتهمة الانتماء إلى منظمة الحزب الماركسي اللينيني الشيوعي المحظورة في تركيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات