أعاد حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم انتخاب أحمد داود أوغلو رئيسا له للمرة الثانية على التوالي، وذلك خلال المؤتمر العام الخامس للحزب الذي عقد في العاصمة أنقرة. وركز داود أوغلو -بكلمته في المؤتمر- على السعي للفوز بالانتخابات العامة المقبلة في البلاد، وعلى محاربة "الإرهاب".

وفاز داود أوغلو برئاسة الحزب بعد حصوله على كافة "الأصوات الصحيحة". وقال رئيس ديوان المؤتمر بكر بوزداغ إن 1360 من بين 1445 مندوبا مسجلا أدلوا بأصواتهم لانتخاب رئيس الحزب، وتضمنت تلك الأصوات سبعة باطلة، و1353 صوتا صحيحا، ذهبت جميعا إلى داود أوغلو.

وسيتضمن المؤتمر كذلك انتخاب أعضاء اللجنة المركزية للحزب، ولجنة القيادة المركزية للحزب، ولجنة الانضباط المركزية، والهيئة المركزية العامة لتحكيم الديمقراطية داخل الحزب.

يذكر أن المؤتمر يتسم بأهمية خاصة نظرا لانعقاده قبل نحو شهر ونصف الشهر من الانتخابات البرلمانية في البلاد.

وخلال كلمة له في افتتاح المؤتمر، قال أوغلو إن الحزب لن يتراجع عما وصفه بنهجه الديمقراطي.

وأوضح أن من الخطأ تفسير العمليات الأمنية في جنوب شرقي البلاد -حيث يقوم الجيش وقوات الأمن بعمليات ضد حزب العمال الكردستاني- بأن تركيا عادت لما كانت عليه في التسعينيات، في إشارة لعدم الاستقرار وتسلط الدولة في تلك الفترة.

وأكد أوغلو إصرار حزبه على المضي قدما في مسيرة السلام، بشرط تخلي حزب العمال الكردستاني عن السلاح.

وقال إن تركيا بحاجة لحكومة من حزب واحد لمحاربة "الإرهاب" ومواجهة التحديات الاقتصادية.

وأضاف "نمضي نحو انتخابات الأول من نوفمبر/تشرين الثاني من أجل حكومة دائمة وتنمية مستدامة وحقوق وحرية للجميع".

يذكر أن حزب العدالة والتنمية فاز في ثلاثة انتخابات عامة حاسمة في 2002 و2007 و2011، ورغم أنه حاز على النصيب الأكبر من الأصوات في الانتخابات العامة في يونيو/حزيران الماضي، فإنه خسر غالبيته المطلقة في البرلمان المؤلف من 550 مقعدا للمرة الأولى منذ توليه الحكم في 2002.

المصدر : وكالات