أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه أمس الجمعة أن أكثر من نصف الألمان لا يشعرون بأنهم مهددون بسبب التدفق الذي لم يسبق له مثيل للاجئين إلى البلاد، في حين أظهر استطلاع آخر أن أغلب الألمان غير راضين عن معالجة بلادهم للأزمة.

وفي استطلاع أجرته مؤسسة إنفراتست لاستطلاعات الرأي لصالح محطة "أي آر دي" التلفزيونية العامة قال 61% من الألمان إنهم لا يشعرون بالقلق من زيادة عدد اللاجئين بينما عبر 38% عن القلق بشأن هذا الأمر.

وبينت نتائج الاستطلاع أن أربعة من بين كل خمسة قالوا إن حياتهم اليومية لم تتغير على الإطلاق بسبب اللاجئين، وقال 2% فقط إن حياتهم تأثرت بوضوح بتزايد عدد اللاجئين.

وأجري استطلاع إنفراتست في الفترة من السابع حتى التاسع من سبتمبر/أيلول الجاري وشارك فيه 1021 شخصا.

سوريتان لاجئتان تعبران عن امتنانهما وحبهما لألمانيا عقب استقبالهما (الأوروبية)

أداء الحكومة
على صعيد مواز، ذكر استطلاع آخر أجرته مؤسسة إمنيد لصالح تلفزيون "إن 24" الخاص أن أغلبية الألمان غير راضين عن معالجة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لأزمة اللاجئين.

وقال نحو اثنين من كل ثلاثة شاركوا في الاستطلاع إن الحكومة الألمانية تؤدي عملا "سيئا إلى حد ما" أو "سيئا للغاية".

في حين أفاد نحو 36% بأن الحكومة لا تفعل ما يكفي لمساعدة اللاجئين، بينما قال 27% إن برلين تفعل أكثر مما يكفي.

وقد أجري استطلاع إمنيد يوم التاسع من سبتمبر/أيلول الجاري وشارك فيه أكثر من ألف شخص.

يشار إلى أن ألمانيا تكافح لاستيعاب عدد قياسي من اللاجئين الذين تتوقع برلين أن يرتفع عددهم هذا العام إلى أربعة أمثاله ليصل إلى نحو ثمانمئة ألف شخص.

يشار إلى أن استطلاعا مشابها نشر أول أمس الخميس أجرته وكالة إيلاب لاستطلاعات الرأي أوضح أن الرأي العام الفرنسي تحول بشكل مثير إلى دعم بالأغلبية لاستيعاب مزيد من المهاجرين من مناطق الحروب مثل سوريا.

المصدر : رويترز