أظهر فيديو تم تصويره في أكبر مخيم للاجئين في المجر كيف يجري تقديم الطعام لهم بطريقة "غير آدمية"، وأعلنت الشرطة المجرية بعد انتشار الشريط فتح تحقيق في الأمر.

وصورت هذا الفيديو متطوعة نمساوية زارت مخيم روسكي على الحدود الصربية الأربعاء، ويظهر فيه نحو 150 لاجئا خلف سياج داخل قاعة كبرى يتدافعون لالتقاط أكياس من الطعام يلقيها إليهم شرطيون مجريون يضعون أقنعة صحية.

ويبدو بين الحشد نساء وأطفال يحاولون وسط الفوضى التقاط الخبز الملقى في الهواء، في وقت يجاهد أشخاص في الخلف لتسلق السياج لجذب انتباه موزعي الطعام.

وقال المتطوع ألكسندر سبريتزندورفر الذي صورت زوجته ميكاييلا الفيديو "بدا الأمر مثل إطعام حيوانات في قفص، وكأنه غوانتانامو في أوروبا".

وأضاف "بدا الأمر مجردا من الإنسانية، وهذا يقول شيئا عن هؤلاء الناس (اللاجئين) لأنهم لم يتعاركوا على الطعام فيما كان يبدو واضحا أنهم يتضورون جوعا".

تحقيق
وقالت الشرطة المجرية اليوم الجمعة إنها فتحت تحقيقا في الأمر، ونقلت وكالة رويترز عنها قولها إنها تهدف "للوقوف على الحقيقة".

لكن الحكومة المجرية التي تتخذ موقفا معاديا للاجئين حاولت إلقاء اللائمة عليهم.

وقال المتحدث باسم الحكومة زولتان كوفاكس "أرى رجال شرطة يؤدون واجبهم طوال شهور ويحاولون العناية بما يصل إلى 23 ألف مهاجر يصلون يوما بعد يوم بينما لا يوجد أي تعاون من جانبهم (اللاجئين) من أي نوع".

وأضاف "أرى أنهم يحاولون الحفاظ على النظام بين من لا يستطيعون الاصطفاف في طوابير من أجل الطعام".

وأشار إلى أن اللقطات هي لمركز احتجاز يقضي فيه اللاجئون بضع ساعات، لكن "يمكن إبقاؤهم فيه يومين".

المصدر : الجزيرة + وكالات