أعلنت السلطات الباكستانية أن شخصا فجر نفسه اليوم الثلاثاء أمام مبنى حكومي في المنطقة القبلية شمال غربي باكستان، مستهدفا سيارة تقل عددا من أفراد الشرطة القبلية، مما أسفر عن سقوط ستة قتلى ونحو ثلاثين جريحا.

وقال مسؤول محلي إن الهجوم وقع في منطقة جمرود، حيث يشن الجيش الباكستاني منذ عام عملية ضد جماعات مرتبطة بحركة طالبان باكستان، مؤكدا أن من بين القتلى أربعة من أفراد الشرطة، إضافة إلى عدد من الإصابات الخطيرة.

وذكرت مصادر طبية أن 43 شخصا على الأقل أصيبوا ونقلوا إلى المستشفى في مدينة بيشاور الواقعة على بعد نحو عشرين كيلومترا إلى الشرق، ورجحت أن يرتفع عدد القتلى لوجود عدد من الإصابات الخطيرة.

ولم تتبن أي جهة الهجوم حتى الآن، لكن التفجير -وفق مصادر إعلامية- يحمل بصمات أحد فصائل حركة طالبان باكستان التي تتواجد في المنطقة.

ويقاتل الجيش حركة طالبان الباكستانية وحليفتها جماعة عسكر الإسلام في منطقة خيبر منذ أكتوبر/تشرين الأول، ويتركز معظم القتال في منطقة وادي تيراه الإستراتيجية، وذلك بعد انسحاب مقاتلي الحركة من معاقلهم في مدينة وزيرستان شمالي البلاد.

المصدر : وكالات