ظريف: تفادينا إقحام ملفات إقليمية بمفاوضات النووي
آخر تحديث: 2015/9/1 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/9/1 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/18 هـ

ظريف: تفادينا إقحام ملفات إقليمية بمفاوضات النووي

محمد جواد ظريف يتحدث أثناء مؤتمر صحفي بمقر السفير الإيراني بتونس (الفرنسية)
محمد جواد ظريف يتحدث أثناء مؤتمر صحفي بمقر السفير الإيراني بتونس (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الإيراني إن بلاده تفادت إقحام أي ملف يخص المنطقة العربية خلال المفاوضات بشأن برنامجها النووي.

وأوضح محمد جواد ظريف خلال ندوة صحفية عقدها أثناء زيارته تونس، أن طهران رفضت ذلك لأنها ضد تدخل الدول الأجنبية في حل نزاعات دول المنطقة مثل سوريا واليمن، و"نحن نؤمن أن حل هذه القضايا يكون بالحوار الداخلي بين الأطراف المتنازعة".

وتدعّم إيران علنا نظام الرئيس السوري بشار الأسد, وهي تعارض بقوة عمليات التحالف الذي تقوده السعودية ضد مليشيا الحوثي وحلفائها في اليمن.

وبالنسبة للاتفاق النووي، أوضح ظريف أن الشعب الإيراني ليست له ثقة في سياسات الولايات المتحدة الأميركية، معتبرا تنفيذ بنود الاتفاق النووي الأخير فرصة للولايات المتحدة لترميم هذه الثقة المفقودة، على حد تعبيره.

كما أعرب وزير الخارجية الإيراني عن أمله في عدم تأثير الدعاية التي يقوم بها معارضو الاتفاق حول البرنامج النووي على نتيجة التصويت بشأنه الشهر الحالي في الكونغرس الأميركي.

ويعارض الجمهوريون بشدة الاتفاق معتبرين أنه يقدم تنازلات كبيرة جدا لإيران على حساب أمن الولايات المتحدة وحلفائها.

وينص الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم 14 يوليو/تموز الماضي بين طهران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا)، على تقييد الأنشطة النووية الإيرانية وفي مقدمتها تخصيب اليورانيوم بمستويات عالية مقابل رفع تدريجي للعقوبات المفروضة على طهران منذ العام 2006.

وسيصوت الكونغرس، الذي يسيطر عليه الجمهوريون المعارضون للرئيس باراك أوباما، على الاتفاق للمرة الأولى الشهر الحالي.

وإذا صوت الكونغرس برفض الاتفاق فسيستخدم الرئيس حقه في نقض القرار، ولن يكون بوسع المعارضين عندها تخطي هذا الفيتو الرئاسي إلا بالتصويت ضد الاتفاق بغالبية الثلثين، وهو أمر مستبعد.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

التعليقات